بنـــوك

الدولار يتجاهل تحركات المركزي ويرتفع بالموازية إلى 7.86 جنيه

 كتب: محمد رجب
 
عاد البنك المركزي من جديد إلى تبني سياسة تخفيض قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي خلال عطائاته الدورية للعملة الخضراء بعد فترة طويلة استمرت لمدة 7 أشهر منذ منتصف شهر يونيو الماضي قد اعتمد خلالها على سياسة تثبيت سعر الصرف ليقف عند مستويات 7.1401 جنيه خلال تلك الفترة.

شارك الخبر مع أصدقائك

 كتب: محمد رجب
 
عاد البنك المركزي من جديد إلى تبني سياسة تخفيض قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي خلال عطائاته الدورية للعملة الخضراء بعد فترة طويلة استمرت لمدة 7 أشهر منذ منتصف شهر يونيو الماضي قد اعتمد خلالها على سياسة تثبيت سعر الصرف ليقف عند مستويات 7.1401 جنيه خلال تلك الفترة.

وبدأت عملية التخفيض لقيمة الجنية خلال المزاد الذي يحمل رقم 302 بيوم الأمس الأحد بواقع 5 قروش دفعة واحد ليصل سعر صرف الدولار الامريكي إلى 7.1901 جنيه، ولم تقف عملية التخفيض لقيمة الجنية خلال مزاد اليوم الأثنين ليواصل انهياره بواقع 5 قروش إضافية ليسجل الدولار إلى 7.2401 جنيه لتسجل مقدار الارتفاعات في سعر الصرف خلال يومين فقط 10 قروش.

وبات الارتفاع في أسعار صرف الدولار الأمريكي بعطاءات البنك المركزي قريبة من كسر المقدار الإجمالي لقفزات سعر الصرف خلال شهر مايو الماضي.

ومع تخفيض قيمة الجنيه خلال عطاءات البنك المركزي شهدت أسعار العملة الخضراء تحركا للأعلى بالبنوك مسجلة مستويات قياسية جديدة حيث بلغت أسعار البيع خلال تعاملات اليوم 7.2801 جنيه بينما وصلت أسعار الشراء إلى 7.25 جنيه في حين تجاهلت السوق السوداء للدولار اتجاهات الجنيه بالسوق الرسمي مرتفعة إلى 7.84 جنيه بتعاملات الامس.

وقال متعاملون بالسوق الموازي للدولار ان سعر صرف العملة الخضراء واصل ارتفاعه متجاهلا الزيادة الأخيرة في قيمته بعطاءات البنك المركزي حيث سجل 7.86 جنيه محققا زيادة بمقدار قرشين عن تعاملات الأمس.

وأرجع المتعاملون بالسوق الموازية للدولار سبب الارتفاع إلى تفضيل احتفاظ بعض الأفراد والعملاء للدولارات التي بحوزتهم بعد اتجاه السعر الرسمي نحو الارتفاع وهو ما أدى إلى تخفيض حجم العرض من العملة الخضراء في وقت الذي يشهد فيه الطلب ارتفاعا كبيراً.

ومازالت التكهنات مفتوحة في الحرب الدائرة بين البنك المركزي والسوق الموازية للدولار والتي تم إعلانها صراحة خلال اجتماع غرفة التجارة الأمريكية بأواخر العام الماضي ليعقبها سلسلة من التفتيش على شركات الصرافة ليتم إغلاق عدد منها بسبب وجود مخالفات غير قانونية.
ومع زيادة اشتعال أسعار الدولار في أواخر شهر نوفمبر الماضي ليصل لمستويات 7.75 جنيه كان البنك المركزي يحضر لخطوة مفاجئة جديدة للسوق الموازية للدولار حيث لجأ إلى زيادة عدد العطاءات الدورية للدولار إلى 4 مزادات خلال الأسبوع بدلا من 3 مزادات فقط.

وأمام تجاهل السوق السوداء للدولار الامريكي لخطوة البنك المركزي نحو زيادة عدد العطاءات الدورية للعملة الخضراء، شرع الأخير إلى اتخاذ خطوة جديدة مفاجئة تربك حسابات المضاربين على العملة، ليتخلى عن سياسة تثبيت أسعار الصرف للعملة الخضراء ودعم الجنيه المصري خلال اولى عطاءات الأسبوع الجاري.

 باختصار .. ردود الأفعال على تراجع الجنيه 5 قروش دفعة واحدة

شارك الخبر مع أصدقائك