بنـــوك

الدولار الموازى يستقر عند 12.5 جنيه

الدولار الموازى يستقر عند 12.5 جنيه

شارك الخبر مع أصدقائك

المركزى يغطى واردات الألبان والأدوية

 أمنية إبراهيم وسهير محمد:

شهدت السوق الموازية للدولار اضطرابا نسبيا، فى تعاملات أمس، وتوقفت حركة التداول على كميات كبيرة من العملة الأمريكية، على خلفية الإعلان عن إيقاف نحو 10 صرافات لمدة عام، وبعدما ثبت البنكالمركزى سعر الصرف الرسمى عند 8.78 جنيه فى عطائه الأسبوعى.

وحافظ التجار والمتعاملون بالسوق الموازية على استقرار سعر «الأخضر»، ليدور سعر البيع حول 12.5 و12.6 جنيه – نفس مستويات أمس الأول -، بينما تراجع سعر الشراء نسبيا وفقد حوالى 15 قرشا وسجل 12.10 جنيه.

وواصل «المركزى» تثبيت سعر الصرف للدولار فى عطائه الأسبوعى، عند 8.78 جنيه، والذى خصصه لتمويل استيراد ألبان الأطفال والأدوية المحتجزة بالموانئ ، واستقرت الأسعار بالبنوك عند 8.88 جنيه للبيع و8.83 جنيه للشراء، وطرح «المركزى» 120 مليون دولار بالمزاد، وباع منها 118.8 مليون دولار للبنوك.

وقال متعاملون لـ«المال» إن التعاملات بالسوق الموازية شبه متوقفة، نتيجة توتر الأوضاع نسبيًا، وأن الأسعار المتداولة مرتفعة للغاية ويتمسك بها حائزو الدولار رغم عدم التنفيذ عليها بمبالغ كبيرة، فيما يحجم كبار المستوردين عن الشراء فى الوقت الراهن.

واشتعل الطلب على الدولار فى الساعات الأولى أمس، قبل انعقاد مزاد «المركزى»، وسط توقف نسبى لحركة التداول بدعم من تردد شائعات قوية عن تحريك سعر الصرف فى عطاء أمس، فيما خالف «المركزى» التوقعات وواصل تثبيت سعر الجنيه.

وأكد متعاملون أن حالة القلق التى تسيطر على السوق أدت إلى غياب المعروض، خاصة بعد الإعلان عن إغلاق «المركزى» 10 شركات صرافة لمدة عام، بعد ثبوت تلاعبها فى السوق، وهو ما زاد من إرباك حركة البيع والشراء.

وقالت مصادر مصرفية مطلعة لـ«المال» إن عددا من شركات الصرافة، تقدم بطلبات إلى «المركزى » للسماح لها بالإغلاق المؤقت، وفقا لما ينص عليه القانون بعد ضبط عدد من المخالفات بها، ولكن لم تتم الموافقة لها بذلك وبعدها قام «المركزى» بايقاف نشاط 10 صرافات جديدة لمدة عام.

من جانبه، أكد محمد طاحون، مستورد، أن هناك حالة من القلق الشديد تسيطر على السوق ولا يوجد معروض إلا مبالغ قليلة بسبب الخوف الشديد الذى سيطر على شركات الصرافة، مع استمرار الحملات الأمنية المكثفة عليها، إضافة إلى حالة الترقب التى تسيطر على السوق مع الحديث عن اقتراب مصر من الحصول على قرض صندوق النقد الدولى بقيمة 12 مليار دولار، وانتظار إجراء خفض لقيمة الدولار فى أى وقت.

شارك الخبر مع أصدقائك