Loading...

الدولار أكبر الخاسرين أمام الجنيه‮ .. ‬وتذبذب أسعار اليورو والإسترليني

Loading...

الدولار أكبر الخاسرين أمام الجنيه‮ .. ‬وتذبذب أسعار اليورو والإسترليني
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 20 يناير 08

علي خلف:
 
انعكس الاضطراب الذي ساد سوق الصرف العالمية علي أسعار العملات الرئيسية أمام الجنيه، والتي شهدت عدة تحركات متضادة الاتجاه خلال الاسبوع الماضي. كان الدولار أكبر الخاسرين أمام الجنيه، بالإضافة إلي الاسترليني واليورو اللذين تذبذبت أسعارهما بقوة مع الانباء المتضاربة عن الاقتصادين الأوروبي والأمريكي، مما زاد من حيرة المستثمرين وأدي إلي تحركات متضاربة في الأسواق.

 
وكان الدولار أكثر العملات التي شهدت اضطرابا في تحركاته، فمع بداية الأسبوع انخفضت قيمته أمام أغلب العملات بقوة متأثرا بتصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الذي أكد استعداد الاحتياطي الفيدرالي لاتخاذ ما يلزم من إجراءات لإعادة النشاط إلي الاقتصاد الامريكي الذي بدأ يعاني من أعراض الركود. وهو ما يعني ضمنا قيام المجلس بخفض أسعار الفائدة علي الدولار من جديد خلال اجتماعه نهاية هذا الشهر، بالاضافة إلي خفضها مرة أخري خلال الربع الحالي.
 
ودفعت هذه التصريحات المتعاملين إلي سرعة التخلص مما بحوزتهم من دولارات مع زيادة التكهنات بانخفاض أسعار الفائدة وبالتالي سعر الدولار. وانخفض الدولار بقوة أمام أغلب العملات الرئيسية ليتجاوز اليورو 1.47 دولار واقترب الاسترليني من مستوي 2  دولار. وفي السوق المحلية، بدأ الدولار تعاملات الأسبوع عند مستوي 5.45 جنيه للشراء و5.48 جنيه للبيع، قبل أن ينخفض ليسجل مستوي قياسا منخفضا جديدا عند مستوي 5.44 جنيه للشراء و5.46 جنيه للبيع، قبل أن يسترد أنفاسه ويعاود الصعود مرة أخري مع نهاية تعاملات الأسبوع ليغلق مرتفعا بصورة طفيفة عما بدأ عليه تعاملات الأسبوع عند مستوي 5.4564 جنيه للشراء و5.4764 جنيه للبيع.
 
وجاء هذا الارتفاع مدعوما بارتفاعه النسبي أمام العملات العالمية في أعقاب التقارير التي أشارت إلي احتمال قيام البنك المركزي الأوروبي هو الآخر بخفض أسعار الفائدة في ظل تأثر الاقتصادات الأوروبية بالتباطؤ في الاقتصاد الأمريكي الذي يؤثر علي معدلات الاستهلاك وبالتالي تنخفض حجم الصادرات الأوروبية لأكبر سوق استهلاكية في العالم، وهو ما يؤدي إلي دخول الاقتصاد الأوروبي هو الآخر في حالة من الركود والتباطؤ في معدلات النمو.
 
محلياً، لم يسلم اليورو من الاضطرابات، فبدأت تعاملات الأسبوع منخفضة أكثر من 10 قروش عن نهاية الأسبوع السابق، لتبدأ التعاملات عند مستوي 7.95 جنيه للشراء و8.07 جنيه للبيع، ليعاود الارتفاع في اليوم التالي ويرتفع 15 قرشا دفعة واحدة ليصل إلي 8.11 جنيه للشراء و8.14 جنيه للبيع قبل أن ينخفض مجددا ليصل إلي 8.06 جنيه للشراء و8.09 جنيه للبيع في منتصف الأسبوع قبل أن يفقد مجدداً ما يقرب من 9 قروش ليصل إلي 7.97 جنيه للشراء و8 جنيهات للبيع.
 
وعلي الرغم من البداية الضعيفة للاسترليني في بداية الأسبوع، وانخفاضه القوي في الأسواق العالمية، فإنه استطاع أن يعوض جزءا من خسائره التي تكبدها في الاسبوع الاسبق، فارتفع حوالي 15 قرشا الا ان هذا الارتفاع جاء بعد عدة حركات تصحيحية خلال الاسبوع، فبدأ الاسترليني تعاملات الاسبوع عند مستوي 10,6 جنيه للشراء و 100,77 جنيه للبيع وصعد حوالي 8 قروش خلال يومين ليصل الي 10,68 جنيه للشراء و 10,72 جنيه للبيع قبل ان ينخفض بشكل طفيف الي 10,68 جنيه للشراء و 10,72 جنيه للبيع الا انه استطاع ينهي تعاملات الأسبوع عند مستوي 10.75 جنيه للشراء و10.79 جنيه للبيع.
 
يذكر أن هذا الارتفاع جاء علي عكس سير الاسترليني عالميا، حيث فقد حوالي %7 من سعره أمام الدولار و%9 أمام اليورو وخلال تعاملات الأسبوع الماضي علي خلفية حالة الضعف التي يعيش فيها الاقتصاد البريطاني، حتي أن البعض اطلق عليه الدولار الأوروبي.
 
وشهد الين ارتفاعاً في قيمته أمام الجنيه، في أعقاب أدائه الجيد أمام الدولار واليورو بعد أن أقبل المستثمرون عليه ثقة في أن الاقتصاد الياباني لن يتأثر بقوة بالأزمات الحالية في أوروبا وأمريكا، علي الأقل علي المدي القصير. وارتفع الين أمام الجنيه حوالي 12 قرشا من 4.94 جنيه لشراء 100 ين و5.01 جنيه للبيع إلي 5.06 جنيه للشراء و5.08 جنيه للبيع.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 20 يناير 08