Loading...

«الدلتا للسكر»: رفع كفاءة خطوط الإنتاج إلى 21 ألف طن بنجر يوميا

Loading...

أبو اليزيد: خطة لتطوير المصانع الحكومية المنتجة

«الدلتا للسكر»: رفع كفاءة خطوط الإنتاج إلى 21 ألف طن بنجر يوميا
محمد مجدي

محمد مجدي

6:54 ص, الثلاثاء, 16 نوفمبر 21

أكد الدكتور أحمد أبو اليزيد رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا للسكر، التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، أن وزارة التموين أعدت خطة لتطوير المصانع المنتجة للسكر تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بتطوير المصانع الحكومية الخاصة بالسلع الاستراتيجية لزيادة معدلات الإنتاج من الأمن الغذائى لهذه السلع وتقليل الاستيراد من الخارج توفيرا للعملة الصعبة.

وقال أبو اليزيد فى تصريحات لـ«المال» إن مصنع شركة الدلتا للسكر شهد عمليات تطوير وتحديث لخطوط الإنتاج ورفع كفاءة طاقة التشغيل من 14 ألف طن بنجر إلى 21 ألف طن بنجر يوميا، كما أن معدلات إنتاج السكر المحلى تتمثل فى 900 ألف طن من إنتاج شركة السكر للصناعات التكاملية إحدى شركات القابضة الغذائية بوزارة التموين و1.8 مليون طن سكر من شركات البنجر بجانب إنتاج 250 ألف طن سكر من محليات صناعية وهى جولوكوز، وهاى فركتوز.

وأضاف أن المحليات الصناعية يتم استخلاصها من الذرة من إجمالى الاستهلاك المحلى وهو 3.3 مليون طن، حيث إن متوسط استهلاك الفرد من السكر يبلغ 34 كيلو سنويا.

وأوضح أن ذلك يؤكد نجاح الدولة فى تحقيق اكتفاء ذاتى لأول مرة %90 من السكر المحلى، حيث تم زيادة المساحات المنزرعة بنجر إلى 610 آلاف فدان خلال العام الجارى، بعدما كانت لا تتجاوز فى الماضى 200 ألف فدان.

السكر

وأشار أبو اليزيد إلى أن التعاون بين وزارات التموين والزراعة والصناعة والتعاون الدولى والهيئة العامة للاستثمار أدى إلى نجاح الحكومة فى جذب استثمارات جديدة فى منظومة صناعة السكر، وتم إنشاء مصانع جديدة فى محافظتى المنيا والشرقية تساهم فى زيادة معدلات الإنتاج المحلى من السكر.

وأكد أبو اليزيد أنه رغم جائحة كورونا حققت الدولة المصرية إنجازا غير مسبوق من توفير جميع السلع الغذائية وتأمين مخزون استراتيجى أيضا بجانب تصدير 5.3 مليون طن صادرات، كما احتلت مصر المركز الأول فى تصدير الموالح.

وأوضح أن وزارة التموين وضعت خطة استباقية لمواجهة حدوث أى أزمات فى السلع الغذائية تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بشأن توفير جميع السلع الغذائية واللحوم والدواجن وتأمين مخزون استراتيجى يكفى احتياجات البلاد لفترات طويلة.