سيـــاســة

الداخلية: لا يزال الوطن يتعرض لأخطار سنواجهها بحسم

وزير الداخلية قال إنه بالرغم من النجاحات الأمنية التى تحققت خلال الآونة الأخيرة إلا أنه لا تزال هناك محاولات لزعزعة الأمن والإستقرار.

شارك الخبر مع أصدقائك

عقد محمود توفيق وزير الداخلية إجتماعاً بمساعدى الوزير بمقر مركز المعلومات وإدارة الأزمات بالوزارة، مؤكدا أن الوطن لا يزال يتعرض لأخطار سنواجهها بكل حسم.

والتقى الوزير وفق بيان الوزارة بمديرى الأمن على مستوى الجمهورية عبر منظومة الفيديو “كونفرانس” لمتابعة تنفيذ كافة الإجراءات الأمنية التى أعدتها الوزارة لتأمين المواطنين والمنشآت الهامة والحيوية تزامناً مع عملية الإستفتاء على التعديلات الدستورية .

فى بداية الإجتماع وجه الوزير الشكر لرجال الشرطة على النجاحات الأمنية التى تحققت خلال الآونة الأخيرة، وأداء رسالتهم فى حماية أمن وإستقرار الوطن بالرغم من تعاظم المخاطر والتحديات.

كما وجه تحية للشهداء الذين ضحوا بحياتهم فى سبيل رفعة شأن وطنهم وحماية المواطنين، مؤكداً أن تلك الجهود والتضحيات محل تقدير القيادة السياسية وجموع أبناء الشعب المصرى العظيم .

واستعرض الوزير محاور الخطة الأمنية الشاملة التى أعدتها الوزارة لتأمين الإستفتاء على التعديلات الدستورية ، بالتنسيق مع قواتنا المسلحة الباسلة لضمان توفير المناخ الآمن للمواطنين خلال إدلائهم بأصواتهم .

وأشار الوزير إلى أنه بالرغم من النجاحات الأمنية التى تحققت خلال الآونة الأخيرة إلا أنه لا تزال هناك محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار.

وأكد على عزم الأجهزة الأمنية وتصميمها على مواجهة تلك المحاولات بكل قوة فى سبيل إستكمال مسيرة الوطن فى التنمية والبناء والديمقراطية .

وتابع عبر (الفيديو كونفرانس) مع جميع مديريات الأمن على مستوى الجمهورية الإجراءات التأمينية وخطط إنتشار القوات بمحيط لجان الإستفتاء وعلى المحاور والطرق الرئيسية والمواقع والمنشآت الهامة والحيوية على مستوى الجمهورية.

كما أطمأن على كفاءة وكفاية وجاهزية القوات والخدمات الأمنية، لأداء رسالتها الأمنية وتسيير الحركة المرورية بكافة محافظات الجمهورية على مدار اليوم.

وأكد ه على تنفيذ محاور خطط التأمين وإحكام الرقابة والسيطرة ويقظة وجاهزية القوات فى التعامل مع أية أحداث أو مواقف طارئة.

وشدد على مواجهة أية محاولات لزعزعة الأمن والإستقرار وفقاً لأحكام القانون بكل حسمٍ وحزم.

كما شدد على إلتزام رجال الشرطة بالحكمة والتحلى بضبط النفس وإعلاء قيم حقوق الإنسان فى التعامل مع المواطنين وتقديم كل العون والمساندة للمواطنين من كبار السن وذوى الإعاقة لتمكينهم من ممارسة حقهم الدستورى .

كما أعرب عن ثقته الكاملة فى قدرة وكفاءة رجال الشرطة بالقيام بدورهم فى تنفيذ محاور خطط التأمين والتعاون والتنسيق مع كافة أجهزة الدولة لإنجاح هذا العرس الديمقراطى.

شارك الخبر مع أصدقائك