اقتصاد وأسواق

«الداخلية» تنشر فيديو لمصانع أقطان تستخدم نفايات المستشفيات في الإنتاج

تحتوى على عناصر سامة تؤثر على الجسم وخلايا المخ وتسبب السرطان.

شارك الخبر مع أصدقائك

نشرت وزارة الداخلية -اليوم الثلاثاء- فيديو لمصانع الأقطان غير المرخصة، التي تستخدم نفايات المستشفيات والمخلفات الإلكترونية في تصنيع منتجاتها من الملابس والمراتب ولعب الأطفال، بعد إعادة تدويرها مرة أخرى، في واقعة كشفتها شرطة البيئة والمسطحات، داخل المنطقة الصناعية بأبو زعبل بمحافظة القليوبية، وضبطت 166 طنًا من تلك المخلفات.

خامات مسرطنة

وأوضح الفيديو الذي نشرته الوزارة عبر صفحتها الرسمية على “فيس بوك”، و”يوتيوب” كميات النفايات والخامات التي تحتوى على مواد مسرطنة من نفايات ومخلفات المستشفيات التي ضبطتها داخل المصانع.

جاء ذلك في إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية، المستمرة لإحكام الرقابة على أسواق التصنيع والإنتاج والتداول، لاسيما بمجال ضبط الجرائم المتعلقة بالمنتجات المغشوشة، والمقلدة الضارة بالبيئة ذات التأثير المباشر على الصحة العامة للمواطنين.

وعلقت الدكتورة علا علي، مدير إدارة التفتيش على المنشآت الصحية بوزارة البيئة على الواقعة، قائلة: إن المخلفات الإلكترونية من أخطر المواد التي لا يدرك مدى خطورتها المواطن المصري، لأنها تحتوى على عناصر سامة جدًا، منها الرصاص الزئبق والكاديوم إلى جانب البلاستيك”.

مسئول بالبيئة: تؤثر على خلايا المخ

وأضافت مدير إدارة التفتيش على المنشآت الصحية بوزارة البيئة، أن تلك المواد تؤثر على الجسم وخلايا المخ، وتؤدي إلى حدوث أنواع من السرطانات.

كانت شرطة البيئة والمسطحات بوزارة الداخلية، قد كشفت 7 مصانع أقطان عشوائية بالمنطقة الصناعية بأبو زعبل بمحافظة القليوبية، يعمل القائمين عليها على تصنيع المنتجات والملابس والمراتب ولعب الأطفال، من إعادة تدوير نفايات المستشفيات ومخلفات البطاريات الكهربائية، وضبط 166 طنًا منها، وذلك بدون ترخيص.

تصنيع لعب أطفال وملابس ومراتب

أكدت الواقعة معلومات وتحريات إدارة البحث الجنائي، بالإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات، بمشاركة قطاع الأمن العام.

وذكرت أن بعض أصحاب مصانع الأقطان العشوائية بالمنطقة الصناعية، بمنطقة أبو زعبل بمديرية أمن القليوبية، جمعوا كميات كبيرة من النفايات القطنية المدممة “شديدة الخطورة”، من مخلفات المستشفيات وإعادة تدويرها بالمخالفة للقانون.

وأوضحت التحريات أن القائمين على المصانع، يعملون على إعادة استخدامها في تصنيع الملابس والوسائد والمراتب ولعب الأطفال، نفايات البطاريات الكهربائية والمكونات الداخلية لأجهزة الهواتف المحمولة والحاسبات الآلية، وتحتوي على مادة الزئبق المسببة للسرطان وأمراض أخرى.

وأضافت التحريات أن القائمين على المصانع يعملون على إعادة تدويرها وتحويلها لمواد خام أولية، وترويجها لمراكز الصيانة الإلكترونية، مما يشكل ضرر على الصحة العامة للمواطنين.

ضبط 166 طنًا من نفايات المستشفيات

وبعد تقنين الإجراءات، بالتنسيق مع إدارة البحث الجنائي بأمن القليوبية، ومشاركة لجنة فنية مشكلة من الجهات المعنية، تم استهداف المصانع المُشار إليها، وضبطت الحملة الآتي:

7 مصانع لإعادة تدوير المخلفات “بدون ترخيص”، بإجمالي مضبوطات وزنت 166 طن فضلات أقمشة وأقطان، ونفايات خطرة من مخلفات المستشفيات.

إضافة إلى مواد خام لزجاجات فارغة لأدوية وعقاقير طبية، ومواد مطاطية وبلاستيكية مجهولة المصدر، ومواد خام لنفايات خطرة من المخلفات الإلكترونية، منتج نهائي لبودرة معاد تدويرها معبأة ومعدة للتداول.

اكتشاف 7 خطوط إنتاج

وبالتفتيش ضبطت أجهزة الأمن 7 خطوط إنتاج كاملة لإعادة تدوير المخلفات، و7 أشخاص من القائمين على إدارة تلك المصانع.

وبمواجهتهم أقروا بمزاولة النشاط على النحو المشار إليه، دون وجود ثمة تراخيص أو تصاريح للعمل بتلك المصانع.

واتخذت الإجرءات القانونية ضد الواقعة، للعرض على النيابة المختصة لمباشرة التحقيقات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »