سيـــاســة

الداخلية تكشف مخطط 3 شبكات سرية إرهابية لاستهداف المنشآت وتهريب الإخوان (فيديو)

كان قطاع الأمن الوطني، رصد مخطط قيادات التنظيم الهاربة بدولة تركيا، وأبعاد التحرك المشار إليها.

شارك الخبر مع أصدقائك

كشفت وزارة الداخلية -اليوم الثلاثاء- عن إحباط مخطط لقيادات تنظيم جماعة الإخوان الهاربين في تركيا، يستهدف تنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تجاه المنشآت والمرافق الحيوية، والقوات المسلحة والشرطة والقضاء، وكذا الإضرار بمقدرات الدولة الاقتصادية، لإشاعة حالة من الفوضى بالبلاد، وذلك بعد تشكيل 3 شبكات سرية ضم 16 متهمًا لتنفيذ المخطط، وتم إلقاء القبض عليهم.

كان قطاع الأمن الوطني، رصد مخطط قيادات التنظيم الهاربة بدولة تركيا، وأبعاد التحرك المشار إليها.

وكشف القطاع عن إنشائهم 3 شبكات سرية تستهدف العناصر الإخوانية المطلوبة أمنيَا إلى بعض الدول الأوروبية مرورًا بتركيا.

وكذا التخطيط لتهريب النقد الأجنبي خارج البلاد.

مع توفير الدعم المادي لعناصر التنظيم بالداخل لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية التي تستهدف الإضرار بالجبهة الداخلية.

وأوضحت التحريات أنه في إطار تنفيذ مخططاتهم يتعاونون مع عناصر إخوانية قائمة على إدارة بعض الشركات بالبلاد، والتى يتخذونها ستارَا لتمويل نشاطهم لصالح التنظيم.

ونجحت الجهود فى تحديد العناصر الإخوانية الهاربة بدولة تركيا، والمتورطة فى إعداد المخطط.

وكشفت عنهم، وهم: ياسر محمد حلمى زناتي، محمود حسين أحمد حسين، أيمن أحمد عبد الغنى حسنين، مدحت أحمد محمود الحداد.

وتم التعامل مع تلك المعلومات وتوجيه ضربة أمنية للعناصر القائمة على هذا التحرك بالبلاد.

وعقب تقنين الإجراءات مع نيابة أمن الدولة العليا، أسفرت عن تحديد وضبط 16 متهمًا.

وعثر معهم على بعض المبالغ المالية بالعملات المحلية والأجنبية.

فضلاً عن عدد من جوازات السفر ومجموعة من الأوراق التنظيمية التى تحوى خطة تحركهم.

واتخذت الإجراءات القانونية ضدهم، وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

وأكدت وزارة الداخلية، على مواصلة جهود إجهاض مخططات تنظيم الإخوان الإرهابي، التى تستهدف المساس بأمن الوطن.

اعترافات أحد المتهمين

ونشرت وزارة الداخلية على صفحتها الرسمية على “فيس بوك”، فيديو يوضح اعترافات أحد المتهمين المضبوطين.

وقال المتهم حسام عبدالرازق المدبولي: إني تعرفت منذ فترة على الإخواني ياسر الزناتي، واشتغلت معه في تهريب البضائع والعملة، والهجرة غير الشرعية.

وأضاف: “كنا بنوصل مستندات لعناصر إخوانية وأنا في تركيا، واستغليت علاقتي ببعض الأشخاص فشغلتهم في نفس المجال”.

وأوضح أن الإخواني ياسر كان يعمل في التهريب من أجل توفير الأموال للجماعة.

وأشار إلى أنه علم أن الأشخاص الذين هربهم خارج البلاد، يرسلهم إلى دول أوروبية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »