نقل وملاحة

الخطوط السعودية تؤسس “طيران أديل” منخفض التكاليف

الخطوط السعودية تؤسس "طيران أديل" منخفض التكاليف

شارك الخبر مع أصدقائك


العربية.نت

أعلنت المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية اليوم عن تأسيس شركة طيران جديدة، لتقديم خدمات النقل الجوي الاقتصادي باسم “طيران أديل”.

جاء ذلك خلال الحفل الذي أقيم مساء أمس برعاية رئيس الهيئة العامة للطيران المدني رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية سليمان الحمدان، ومدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر وبحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة المؤسسة إلى جانب الرؤساء التنفيذيين بالشركات والوحدات الاستراتيجية ورؤساء القطاعات بالمؤسسة والمختصين في صناعة النقل الجوي وحشد من الإعلاميين.

وقال المهندس صالح الجاسر “يسرني أن أعلن أمامكم تأسيس شركة طيران جديدة باسم “طيران أديل” التي تقدم خدمات النقل الجوي الاقتصادي بدرجة سفر اقتصادية واحدة وسوف تبدأ التشغيل منتصف عام 2017م”.

وأضاف: إن طيران أديل هي شركة طيران تابعة للمؤسسة وسوف تمارس عملها باستقلالٍ عن شركة الخطوط السعودية للنقل الجوي بإدارتها وإمكاناتها وأهدافها وخططها الاستراتيجية وستعمل ضمن فئة الطيران منخفض التكاليف مع المحافظة على أعلى معايير السلامة ومستوى الخدمات” .

بعد ذلك تم عرض فيلم عن الشركة الجديدة، ثم ألقى رئيس الهيئة العامة للطيران المدني كلمةً قدم فيها التهنئة للمؤسسة على هذا الإنجاز الكبير مباركاً هذه الخطوة الموفَّقةَ .

وقال “يسرنُّي أنْ أكون بينكم لأُشارككم الاحتفاءَ بالإعلان عن تأسيس الناقل الجديد فلاي أديل (Flyadeel) الذي نتطلَّعُ لأن يكونَ رافداً جوهرياً لقطاعِ الطيرانِ بالمملكة ومُنتَجاً يُتيح خياراتٍ جديدة ومطلوبة في سوقِ النقلِ الجوِّي وبما يُحققُ تطلُّعاتِ مختَلفِ شرائحِ العملاء كما يتوافقُ مع رُؤيةِ الهيئةِ العامةِ للطيرانِ المدني المنبثِقةِ من الرؤيةِ الاقتصاديةِ للمملكة ويتَّسِقُ مع حرص وُلاة الأمرِ على دعمِ هذا القطاعِ الحيوي الذي يُساهمُ في التنميةِ الاقتصاديةِ والاجتماعية والارتقاءِ بمستوى خدماتِ النقلِ الجوَّي للمواطنينَ والمُقيمين .. في هذا الوطنِ المِعطاء” .

وأعرب عن سعادته بأن يتزامن الإعلان عن تأسيس (فلاي أديل) مع تسارُعِ الجهودِ الحثيثة التي تبذُلها الهيئةُ العامةُ للطيرانِ المدني في المرحلةِ الراهنة لاستكمالِ إنشاءِ المطاراتِ الجديدة وتطوير المطارات القائمة، وفق أحدث التقنيات والمواصفاتِ والمقاييسِ الدولية، الأمرُ الذي يؤكّدُ تناغُمَ رُؤى الهيئةِ مع المشغلين الوطنيين وتكامُلَ خططِهم ومبادراتِهم الهادفةِ للارتقاءِ بصناعةِ النقلِ الجوي في مملكتِنا العزيزة”.

عقب ذلك أزيح الستار عن نموذج للطائرة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »