بنـــوك

«الخرافي ناشيونال» تقترض 750 مليون جنيه من 4 بنوك

«SAIB» و«تنمية الصادرات» و«التنمية الصناعية» و«البركة»

شارك الخبر مع أصدقائك

وقعت شركة الخرافي ناشيونال، أمس، عقد تمويل متوسط الأجل بقيمة 750 مليون جنيه من تحالف مصرفي ضم 4 بنوك، وقام بنك الشركة المصرفية SAIB بدور المرتب العام الرئيسي ووكيل التمويل والضمانات والمستندات.

توزعت حصص القرض بواقع 200 مليون جنيه لبنك SAIB و300 مليون لبنك تنمية الصادرات و150 مليونا من «التنمية الصناعية» و100 مليون لبنك «البركة».

قالت مصادر لـ«المال» إن الأجل الزمني للتمويل يصل إلى 3 سنوات لكل مشروع من التي سيتم تمويلها من خلال القرض.

وتوجه حصيلة القرض إلى تمويل عمليات المقاولات المسندة للشركة لتطوير البنية التحتية والتي تضم محطة كهرباء شرق سوهاج بقيمة إجمالية 25.8 مليون دولار، ومشروع شبكات صرف صحي في محافظة الشرقية بقيمة 137.2 مليون جنيه، بالإضافة إلى محطة صرف صحي في مدينة المستقبل بقيمة 800 مليون جنيه، إلى جانب أعمال خاصة بميناء القاهرة الجوي.

من جانبه، أكد طارق الخولي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك الشركة المصرفية SAIB، أهمية توسع البنوك المصرية في تمويل المشروعات الإستراتيجية التي تحقق تنمية مستدامة وتنعكس إيجابا على الاقتصاد القومي.

ولفت إلى قدرة القطاع المصرفي المصري على تمويل المشروعات القومية والخاصة.

وأوضح أن قطاع التشييد والبناء يعد أحد أبرز القطاعات الاقتصادية التي يولي مصرفه اهتماماً كبيرا بها خلال الفترة الحالية.

وأشار إلى استحواذه على نسبة 16% من إجمالي محفظة القروض لدى بنك الشركة المصرفية.

ولفت الخولي، في كلمته على هامش التوقيع، إلى أن توقعات مؤسسة فيتش الدولية تشير إلى مساهمة قطاع المقاولات بنحو 318 مليار جنيه من إجمالي تدفقات الناتج القومي العام الحالي ومرشح للوصول إلى 660 مليارا بنهاية 2020.

وعن إستراتيجية مصرفه للفترة المقبلة، أشار إلى أنها تركز بشكل أساسي على تمويل المشروعات الكبرى سواء بشكل مباشر أو غير مباشر بالتعاون مع البنوك الأخرى، مع تعزيز الدور البارز في مجال ترتيب القروض المشتركة.

في سياق آخر، أرجع رئيس بنك الشركة المصرفية، تحول مصرفه للربحية في الربع الأول من العام الحالي إلى نجاحه في خفض تكلفة الأموال من 16.5% إلى 13.8%.

وتوقع مزيدا من التحسن في هذا البند وبالتالي نموا أفضل في أرباح الربع الثاني.

وبلغت خسائر البنك 7.5 مليون دولار خلال العام الماضي، نتيجة تراجع صافي الدخل من العائد بعد رفع الفائدة على الودائع.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »