اتصالات وتكنولوجيا

الخدمة تصطدم بعقبة تكلفة الخرائط

علاء الطويل   فتحت موافقة الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات علي اتاحة تطبيقات تتبع الطرق عبر الاقمار الصناعية GPS ، الباب أمام شركات نظم المعلومات الجغرافية لانتاج المزيد من الخرائط حتي تكون جاهزة لدي مجتمعات الاعمال المختلفة التي تحتاج استخدام الخرائط…

شارك الخبر مع أصدقائك

علاء الطويل
 
فتحت موافقة الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات علي اتاحة تطبيقات تتبع الطرق عبر الاقمار الصناعية GPS ، الباب أمام شركات نظم المعلومات الجغرافية لانتاج المزيد من الخرائط حتي تكون جاهزة لدي مجتمعات الاعمال المختلفة التي تحتاج استخدام الخرائط الرقمية عند بدء تفعيل خواص التتبع.

 
وعلي الرغم من أهمية تلك الخرائط لمستخدمي تطبيقات تتبع الطرق عبر الاقمار الصناعية GPS
 
 وائل حسام

فإن الواقع الحالي لتلك الخرائط في مصر يشير الي وجود عجز واضح في حجمها.
 
وأرجع مسئولو شركات انتاج الخرائط انخفاض العدد المتاح منها في الوقت الحالي الي ارتفاع تكلفة انتاج خريطة رقمية تغطي مساحة تصل الي 50 ألف كم أي أكثر من 50 مليون جنيه أي بواقع ألف جنيه للكيلو متر الواحد مما يتطلب ضخ استثمارات كبيرة لانتاج الخريطة الواحدة.
 
قال المهندس ياسر المناديلي، المدير العام لشركة جلوبال جيوبتس المتخصصة في خدمات نظم المعلومات الجغرافية، ان قيام الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات باتاحة تطبيقات تتبع الطرق عبر الاقمار الصناعية GPS  خطوة مهمة جدا لنشاط نظم المعلومات الجغرافية التي كانت تتعطش لإتاحة تلك الخدمات.
 
وأشار الي أن القرار يفتح الباب أمام الشركات للتوسع في انتاج الخرائط الرقمية التي لا نمتلك منها سوي %60 فقط من البيانات للشوارع والاماكن في مصر بسبب عدم وجود التطبيق المؤثر لنشر الخدمات  Killer Applicationلدفع الشركات إلي إنتاج تلك الخرائط.
 
وأضاف أن ارتفاع تكلفة انتاج الخرائط الرقمية اهم العوائق التي نفتقد بسببها وجود خرائط رقمية كاملة للبيئة المصرية بجميع ملامحها، موضحا ان تكلفة ترقيم مساحة 1 كيلو متر تصل الي 1000 جنيه مصري لتصل التكلفة الي أكثر من 50 مليون جنيه في حال ترقيم مساحة تقدر بـ50 ألف كيلو متر وهي المساحة الرئيسية للسكان في مصر.
 
وأوضح ان هيئات المساحة والمرافق مثل مياه الشرب والصرف الصحي والتخطيط العمراني تمتلك بالفعل نماذج مطورة للخرائط الرقمية في مصر، مطالبا بضرورة تكامل تلك الهيئات مع بعضها من جهة ومع القطاع الخاص من جهة اخري للخروج بخريطة رقمية موحدة لجميع البيانات في مصر. وأكد أن تطوير تلك الخرائط يحتاج الي استثمارات مرتفعة مما يتطلب دخول القطاع الخاص لتطوير الخرائط.
 
من جهته قال وائل حسام،العضو المنتدب لشركة اينوتك سيستمز العاملة في خدمات التتبع Tracking  Systems ، ان سوق الخرائط الرقمية تتعطش لإتاحة تطبيقات تتبع الطرق عبر الاقمار الصناعية GPS حتي تعاود الانتعاش مرة أخري، مشيرا الي وجود مطلب كبير من جانب الشركات العاملة في انتاج وبيع تلك الخرائط لاقتناص الفرص المتاحة في السوق.
 
وتقوم شركات كواليتي ستاندرد، وجلوبال جيوبتس، وايزري الشرق الاوسط وافريقيا بالاضافة الي جهاز التعبئة العامة والاحصاء، بانتاج نماذج مختلفة من الخرائط الرقمية في مصر وتقوم بتوريدها لشركات اخري »موزع« للبيع للجهات المختلفة مثل »اينوتك« التي تتعاقد مع جهات تحتاج تلك الخرائط مثل المرور والاسعاف بعد ادخال نظم اعمال متكاملة عليها.
 
وفي هذا السياق اوضح الدكتور عادل يحيي، خبير نظم المعلومات الجغرافية بهيئة المساحة، أن شركات نظم المعلومات الجغرافية مطالبة بتوفير الخرائط الرقمية اللازمة لبدء تشغيل خدمات التتبع، مضيفا ان نقص البيانات المتاحة في الوقت الحالي من تلك الاراضي هو العائق الوحيد لبدء عمل نظام تطبيقات تتبع الطرق عبر الاقمار الصناعية GPS .
 
من جهته أكد المهندس إيهاب حسن، رئيس مجلس إدارة شركة »كونيكشن« المتخصصة في نظم المعلومات الجغرافية ضرورة وجود لجنة محايدة تضم الجهات الحكومية والقطاع الخاص تقوم بمراقبة وتنظيم عمليات الخرائظ الرقمية وأن يتم وضع أطر خاصة لتنظيم قطاع الخرائط وبما يضمن حماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بها.
 
وقال إن تنظيم السوق وحماية الملكية الفكرية سيسهم في ارتفاع الطلب علي الخرائط الرقمية، ويقضي علي عمليات القرصنة والهاكنج المنتشرة في الوقت الحالي، والتي تدفع بارتفاع ثمن الخرائط في مصر عن مثيلتها في الدول الأجنبية، فمتوسط سعر الخرائط عالميا من 100 الي 600 جنيه لكل كيلو متر مربع، إلا أن عدم تنظيمها في مصر يدفع بسعر الكيلومتر المربع الواحد الي 3 آلاف جنيه.
 
وطالب العديد من شركات نظم المعلومات الجغرافية من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في السابق بمنح تراخيص لاتاحة خدمات تحديد المواقع في ظل امتلاك تلك الشركات الخرائط المساحية والرقمية لمعظم الشوارع والطرق المصرية والتي توفر المرونة في تطبيق خدمات تحديد المواقع.
 
وتأسس كيان مشترك في الآونة الاخيرة بين شركة كواليتي ستاندرد لتكنولوجيا المعلومات المتخصصة في خدمات نظم المعلومات الجغرافية في مصر وشركة كونيكشن، وهي متخصصة في تقديم الخرائط والبيانات الرقمية واطلقت الكيان الجديد إيجي مابس الذي يضم اول بوابة للخرائط الرقمية في مصر متخصصة في تقديم خدمات الخرائط، وتوجيهات القيادة والمعلومات الخاصة بالخدمات المختلفة المتمثلة في رسم الخرائط والمسارات حيث يمكن الاستفادة من هذه الخدمات في مجالات عديدة منها التجارة بالتجزئة، الرعاية الصحية، المالية، العقارات، السفر والسيارات.
 
وتتيح التطبيقات التجارية لرجال الأعمال إضافة عنصر الخرائط إلي مواقعهم بالإنترنت، والشبكات الداخلية في الشركات، والتطبيقات الخاصة باستقبال المكالمات الهاتفية لتحسين عملية التسويق وخدمة المستهلك، كما أن التطبيقات المتنوعة المتعددة المستويات تتراوح بين تقديم الخرائط والبحث في نطاق محدد من مكان أو طريق، والتطبيقات الخاصة بتحديد مواقع الأنشطة التجارية.
 
ويقوم موقع إيجي مابس بتحديد المكان بدقة وتوقيع المسار الأفضل علي خريطة ويمكن للمستخدمين الدخول علي ملايين من الأماكن في جميع أنحاء مصر والحصول علي مواقع الأماكن مجال اهتمامه ويمكن للمستخدم عمل خريطة أو حفظها أو تحميلها علي حاسبه أو إرسالها بواسطة البريد الإلكتروني.

شارك الخبر مع أصدقائك