سيـــاســة

«الخارجية» : مشاورات سياسية بين مصر وبلجيكا حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية

عبر خاصية الفيديو كونفرانس، برئاسة السفير د. بدر عبد العاطي، مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، والسفيرة Anick Van Calster مدير عام وزارة الخارجية البلجيكية.

شارك الخبر مع أصدقائك

عُقد، أمس، جولة مشاورات سياسية عبر خاصية “الفيديو كونفرانس” بين مصر وبلجيكا، برئاسة السفير د. بدر عبد العاطي، مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، والسفيرة Anick Van Calster مدير عام وزارة الخارجية البلجيكية.

قال بيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية إن الجلسة شهدت حضور السفير مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا Peter Huyghebaert، وSibille de Cartier سفيرة بلجيكا بالقاهرة.

وأضاف بيان وزارة الخارجية أنه شارك في الجلسة من الجانب المصرى كل من مساعد وزير الخارجية لشئون ليبيا، ونائب مساعد وزير الخارجية لشئون دول غرب أوروبا، ونائب مساعد وزير الخارجية لشئون مياه النيل، ومدير شئون دول غرب أوروبا.

واستعرض الجانبان الجهود المبذولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجَدّ وإجراءات التعايش معه واحتوائه والتعامل مع تداعياته الصحية والاقتصادية.

ونوه بيان وزارة الخارجي بأنه تم التوافقُ على أهمية تضافر الجهود الدولية والتنسيق لتبادل الخبرات من أجل الحد من انتشار الفيروس ومواجهة تداعياته المختلفة وخاصةً الاقتصادية.

تعزيز العلاقات الثنائية

وتناولت المحادثات كذلك سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر وبلجيكا على المستويين السياسي والاقتصادي، وخاصةً في مجالات التجارة، والاستثمار، والزراعة، والنقل البحري والشحن.

كما تناولت المحادثات دور الشركات البلجيكية العاملة بمصر في دعم الاقتصاد والاستفادة من الفرص الاستثمارية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وعلى المستوى الثقافي وفى مجال استرداد الآثار المصرية المُهرَّبة.

وأكد مساعد الوزير للشئون الأوروبية تطلُّع مصر لزيادة وتيرة التعاون مع الجانب البلجيكي والاستفادة من الخبرة البلجيكية في مجالات إدارة الموانئ البحرية وتطوير البحيرات وتكنولوجيا المعلومات، والذكاء الاصطناعي والسياحة وذلك بعد انتهاء جائحة كورونا.

من جانبها أكدت المسئولة البلجيكية حرص بلادها على تطوير وتعميق التعاون الثنائي مع مصر على جميع المستويات الثنائية المختلفة، وتبادل الرؤى حول القضايا الدولية والإقليمية.

كما تناولت المشاورات تبادل الرؤى حول عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وحرص الجانب البلجيكي على التعرف على الرؤية المصرية لمجمل الأوضاع في العديد من ملفات المنطقة، وتطورات القضية الفلسطينية، وقضية مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية ودور البلدين في هذا الصدد.

استمرار تطوير العلاقات

وأكد الجانبان في هذا السياق أهمية استمرار تطوير العلاقات بين مصر وبلجيكا بما يخدم مصالحهما.

واتفق الجانبان كذلك على أهمية مواصلة التشاور والتنسيق بشأن الموضوعات ذات الاهتمام المشترك سعيًا للوصول لتسوية سياسية لهذه الأزمات في أقرب وقت بما يحقق الاستقرار والتنمية في المنطقة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »