استثمار

الخارجية: سحبنا مشروع وقف الاستيطان للتأكد من عدم استخدام الفيتو

سمر السيد أوضح المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن مصر قررت طرح مشروع القرار الفلسطيني الخاص بالاستيطان باللون الأزرق أمام مجلس الأمن فور إخطارها من الجانب الفلسطيني بانتهاء عملية التشاور حوله، إلا أنها طلبت المزيد من الوقت للتأكد من عدم استخدام حق الفيتو على المشروع. وأضا

شارك الخبر مع أصدقائك

سمر السيد

أوضح المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن مصر قررت طرح مشروع القرار الفلسطيني الخاص بالاستيطان باللون الأزرق أمام مجلس الأمن فور إخطارها من الجانب الفلسطيني بانتهاء عملية التشاور حوله، إلا أنها طلبت المزيد من الوقت للتأكد من عدم استخدام حق الفيتو على المشروع.

وأضاف أبوزيد، ردًا على سبب سحب مصر لمشروع القرار الفلسطيني الخاص بالاستيطان من مجلس الأمن، على الرغم من تصويتها لصالح القرار الذي تقدمت به 4 دول أخرى بالمجلس، “لا سيما بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب أن موقف الإدارة الانتقالية هو الاعتراض على المشروع، مطالبًا الإدارة الأمريكية الحالية باستخدام حق الفيتو”.

وقال إنه على ضوء استمرار وجود احتمالات لاستخدام الفيتو على مشروع القرار، وتمسك الجانب الفلسطيني وبعض أعضاء المجلس بالتصويت الفوري عليه رغم المخاطر، قررت مصر سحب المشروع لإتاحة المزيد من الوقت للتأكد من عدم إعاقته بالفيتو، وهو ما تحقق بالفعل لاحقًا، وشجّع دول أخرى على إعادة طرح ذات النص للتصويت.

وأردف المتحدث أن مصر باعتبارها شريكًا رئيسيًا في رعاية أي مفاوضات مستقبلية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية الجديدة، كان من المهم أن تحافظ على التوازن المطلوب في موقفها؛ لضمان حرية حركتها وقدرتها على التأثير على الأطراف في أي مفاوضات مستقبلية، بهدف الوصول إلى تسوية شاملة وعادلة تضمن استرجاع كافة الحقوق الفلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي صدق، مساء أمس الجمعة، على قرار يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقد تقدمت به نيوزلندا والسنغال وماليزيا وفنزويلا، وصوت عليه 14 عضواً لصالح القرار، وامتنعت الولايات المتحدة الأمريكية.

كانت وسائل الإعلام قد نقلت أخبارًا حول سحب مصر لمشروع قرار مثيل، وكان من المقرر التصويت عليه الخميس الماضى إلا أن اتصال الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، بالرئيس عبد الفتاح السيسي أدى لسحب المشروع.

شارك الخبر مع أصدقائك