سيـــاســة

الخارجية : توافق السياسات العربية تجاه الجوار الأوروبي

 الخارجية : توافق السياسات العربية تجاه الجوار الأوروبي

شارك الخبر مع أصدقائك

سمر السيد

شارك سامح شكري، وزير الخارجية، اليوم الأربعاء، ٢٤ يونيو ٢٠١٥، في الاجتماع التشاوري العربي الأول لوزارء خارجية وممثلي كل من مصر والأردن ولبنان وفلسطين والجزائر وتونس والمغرب، والذي تستضيفه بيروت حول عملية مراجعة سياسة الجوار الأوروبي، وهي السياسة التي تضع الإطار الحاكم للعلاقات بين الاتحاد الاوروبي ودول جنوب المتوسط..

وقال بيان صحفى صادر عن وزارة الخارجية إن شكري، بصفته منسق المجموعة العربية للتعاون الأورومتوسطي، فضلاً عن رئاسة مصر للدورة الحالية لجامعة الدول العربية، تناول في مداخلته أمام الاجتماع التشاوري العربي ضرورة التوافق على ورقة عربية موحدة ورؤية مشتركة، تعكس الموقف العربي إزاء سياسة الجوار مع الاتحاد الاوروبي تلبي احتياجات الدول العربية وتعظم من مصالحها.

ولفت إلى ضرورة تطبيق سياسات الاحترام المتبادل والمشاركة بعيدا عن المشروطيات، وأهمية احترام سيادة الدول في جنوب المتوسط وعدم التدخل في الشئون الداخلية لها واحترام خصوصيتها الثقافية والدينية والاجتماعية، مع التأكيد على أن الاتحاد الاوروبي يعد شريكاً هاماً واستراتيجياً للدول العربية.

اضاف البيان أن شكري يشارك في الاجتماع الذي يعقب الاجتماع التنسيقي العربي للأطراف العربية مع الجانب الأوروبي، وبالإضافة لمشاركة كل من مفوض سياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسيع السيد يوهانس هان، ووزيري خارجية لاتفيا ولوكسمبورج، باعتبارهما دولتي الرئاسة الحالية والقادمة للاتحاد الأوروبي ونائب رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني. 

كما سيلتقي الوزير على هامش تلك الاجتماعات مع مفوض سياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسيع، ويشارك الوزراء العربي والمسئوليين الأوروبيين في لقائين مع كل من رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، ورئيس مجلس الوزراء، السيد تمام سلام.

جريدة المال – “شكرى”: ضرورة صياغة أسس لسياسة الجوار …

شارك الخبر مع أصدقائك