سيـــاســة

“الخارجية” تستهجن بيان البرلمان الأوروبي بشأن الأوضاع في مصر

أعربت وزارة الخارجية عن دهشتها واستهجانها إزاء البيان الصادر عن البرلمان الأوروبي، الخميس، بشأن الأوضاع الداخلية في مصر، وتضمن البيان مجموعة من الإدعاءات والمغالطات والاستنتاجات الخاطئة التي تعكس عدم إدراك أو دراية بطبيعة وحقيقة الأوضاع المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات

أعربت وزارة الخارجية عن دهشتها واستهجانها إزاء البيان الصادر عن البرلمان الأوروبي، الخميس، بشأن الأوضاع الداخلية في مصر، وتضمن البيان مجموعة من الإدعاءات والمغالطات والاستنتاجات الخاطئة التي تعكس عدم إدراك أو دراية بطبيعة وحقيقة الأوضاع المصرية.

وأوضحت الخارجية، في بيان صادر عنها الخميس، أن قرار البرلمان الأوروبي لا يرتكن إلى إرادة الشعب المصري باعتباره المصدر الوحيد للسلطة والقاضي بما يُتخذ من إجراءات تحقيقًا لمصلحته، وإصرار على تبني منهج أحادي لا يخدم مصلحة تدعيم العلاقات الثنائية بين مصر والاتحاد الأوروبي.

وأضاف البيان: “لا شك أن ما تضمنه القرار المشار إليه من فقرات تتناول قضايا لا تراعي الخصوصية الثقافية والدينية والاجتماعية للمجتمع المصري، إنما تثير حفيظة وغضب الرأي العام المصري بسبب الإصرار علي فرض إملاءات وقيم بعيدة كل البعد عن طبيعة المجتمع المصري، بما في ذلك تناول أمور تتعلق بحقوق الشواذ والمطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام والسماح بالإساءة للأديان تحت دعاوى حرية التعبير”.

كما استغربت «الخارجية» ما تضمنه القرار من ادعاءات تجافي الواقع كالحديث عن انتشار ظاهرة الاتجار في البشر بسيناء، رغم أن شمال سيناء تعتبر منطقة أمنية تشهد عمليات واسعة لقوات الجيش والشرطة لمحاربة التنظيمات الإرهابية والإجرامية هناك، والإدعاء إفتراضًا بأن مشروع قانون المنظمات غير الحكومية الجديد سيفرض قيوداً شديدة علي عمل هذه المنظمات رغم أن المجلس النواب الذي سيتم انتخابه هو المنوط به وضع وإقرار هذا القانون.

وفي ضوء ما تضمنه القرار من أرقام وإحصاءات غير دقيقة، دعت وزارة الخارجية البرلمان الأوروبي وأعضاءه إلى توخي الدقة واستقاء المعلومات من مصادر موثقة وليس من مصادر إعلامية مجهولة.

شارك الخبر مع أصدقائك