اقتصاد وأسواق

الخارجية السعودية تبرئ رئيس وزراء ماليزيا من الفساد المالي

الخارجية السعودية تبرئ رئيس وزراء ماليزيا من الفساد المالي

شارك الخبر مع أصدقائك


خالد بدر الدين 

أكد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي في تصريح للصحفيين على هامش  قمة منظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول، أن الأموال التي حولت للحساب الشخصي لرئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق كانت “هبة” من المملكة مما يؤكد صحة نتائج التحقيق التى جرت معه بعد اتهامه بالفساد العام الماضى .

وذكرت وكالة بلومبرج إن مسؤولى مكافحة الفساد في ماليزيا كانت استجوبت رئيس الوزراء  نجيب عبدالرزاق  في إطار تحقيق بشأن ودائع تصل جملتها إلى 2.6 مليار رنجت (681 مليون دولار) نقلت إلى حساباته البنكية مما أدى إلى مطالبته بالاستقالة، لكن المفوضية الماليزية لمكافحة الفساد أعلنت في بيان إن رئيس الوزراء تعاون مع مسؤوليها أثناء الاجتماع الذي استمر ساعتين ونصف الساعة.

وكانت  فضيحة كسب غير مشروع تتعلق بنجيب تفجرت في يوليو الماضى، عندما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن محققين يركزون على صندوق1MDB   الماليزي للتنمية والذى أسسه نجيب في عام 2009 لتمويل مشروعات تطوير اقتصادية واجتماعية كبرى في ماليزيا وزعموا  أن 681 مليون دولار تم تحويلها  من الصندوق  إلى حسابات بنكية لرئيس الوزراء.

وواجه نجيب دعوات متكررة للتنحي عن منصبه كرئيس للوزراء، لكن هيئات التحقيق أعلنت تبرئته من ارتكاب أي مخالفات، وأكد النائب العام في ماليزيا عبد الغني باتيل في يوليو  الماضي أنه تسلم وثائق من تحقيق رسمي يربط بين حساب رئيس الحكومة وشركات وجهات مرتبطة بصندوق 1MDB   وأكد إن هذه الأموال كانت هبة شخصية من العائلة الملكية السعودية للحساب المصرفي الشخصي لرئيس الوزراء.

وفتحت السلطات السويسرية تحقيقا في أنشطة الصندوق العام الماضي، مشيرة إلى الاشتباه في فساد مسؤولين حكوميين لدولة أجنبية وسوء إدارة المصالح العامة وغسيل الأموال وأشارت وسائل إعلام إلى أن وكالات إنفاذ قانون في سويسرا وهونغ كونغ والولايات المتحدة تحقق أيضا في أمر هذه الأموال حيث يرأس رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق  الهيئة الاستشارية للصندوق.

ويلاحق الصندوق جدل بشأن ديونه التي يبلغ حجمها 11 مليار دولار ومزاعم عن سوء إدارته ماليا ولكن الجبير أعلن بعد لقائه بنجيب رزاق على هامش القمة بأنه على علم بهذه المنحة  وهي منحة حقيقية دون توقع أي شيء في المقابل وإنه أيضا على دراية كاملة بأن النائب العام في ماليزيا أجرى تحقيقا شاملا في الأمر ولم يجد أي تجاوزات ولكن المنتقدين للحكومة اتهموها بالتكاسل في التعاون مع التحقيق ودعوا نجيب إلى التنحي لأنه لم يقدم توضيحا كاملا لمصدر هذه الأموال ولا سبب دفعها أو كيفية إنفاقها.

شارك الخبر مع أصدقائك