سيـــاســة

الخارجية الأمريكية تدين تصدير النفط فى ليبيا عن طريق مسلحين

وكالات: أعربت وزارة الخارجية الأمريكية على لسان المتحدثة باسمها جين بساكي ،عن قلق واشنطن من تقارير تفيد بمواصلة تحميل ناقلة "مورننغ غلوري" التي ترسو بميناء السدرة بشحنة نفط تم الحصول عليه بطريقة غير شرعية، معتبرة بأن هذه العملية "تخالف القانون…

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات:

أعربت وزارة الخارجية الأمريكية على لسان المتحدثة باسمها جين بساكي ،عن قلق واشنطن من تقارير تفيد بمواصلة تحميل ناقلة “مورننغ غلوري” التي ترسو بميناء السدرة بشحنة نفط تم الحصول عليه بطريقة غير شرعية، معتبرة بأن هذه العملية “تخالف القانون وتعد سرقة للشعب الليبي”.

وقالت بساكي في بيان أدلت بها في واشنطن اليوم الاثنين ،أن النفط الذي يعتزم المتمردون بيعه يعتبر ملكية للمؤسسة الوطنية الليبية للنفط والأطراف الشريكة لها، بما فيها شركات أمريكية ،وفقاً لما نقلته قناة روسيا اليوم.

 وكانت قوات أمن سلاح البحرية الليبي انتشرت أمس  الأحد ، قبالة ميناء السدرة لمنع ناقلة نفط ترفع علم كوريا الشمالية من مغادرة الميناء الذي تسيطر عليها مجموعة مسلحة منشقة أعلنت تشكيلها “مكتباً سياسياً وتنفيذياً” لإقليم برقة المطالب بحكم ذاتي في ليبيا ،وكانت المجموعة قد حذرت السلطات من أي هجوم على الناقلة، مهددة بأن ذلك سيقود إلى “حرب”.

واستقبل المحتجون الناقلة في ميناء السدرة يوم السبت ،ويسيطر المحتجون على ثلاثة مرافئ رئيسية في ليبيا منذ أغسطس للمطالبة بحصة أكبر من إيرادات النفط وحكم ذاتي للمنطقة الشرقية.

ومع رسو الناقلة وتحميل النفط تتصاعد المواجهة حول المرافئ النفطية المغلقة منذ 7 أشهر وتمثل جانباً من الاضطرابات المتفاقمة في ليبيا ،وتكافح الحكومة الليبية للسيطرة على ميليشيات شاركت في الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011 وترفض إلقاء السلاح متحدية سلطة الدولة.

وقال رئيس الوزراء علي زيدان أمس إن ليبيا ستقصف الناقلة – التي تبلغ حمولتها 37 ألف طن – إذا حاولت مغادرة الميناء وهو أحد أكبر مرافئ تصدير النفط في ليبيا.

وقالت وكالة الأنباء الليبية الرسمية إن وزارة الدفاع أصدرت الأوامر والتعليمات إلى رئاسة الأركان العامة وأركان القوات البحرية والجوية بالتعامل مع ناقلة النفط التي دخلت المياه الإقليمية الليبية دون إذن مسبق من السلطات.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »