بنـــوك

الحلول المؤقتة تنذر بتجدد الاحتجاجات في القطاع المصرفي

انتهي البنك المركزي مؤخراً من اجتماعاته مع مسئولي أغلب البنوك التي واجهت احتجاجات واعتصامات مجموعة من العاملين بها، ومن بينها البنوك العامة »مصر، القاهر، والأهلي المصري«، إلي جانب بعض البنوك الخاصة، منها البنك الوطني للتنمية، »الإسكندرية سان باولو«، والتي أسفرت…

شارك الخبر مع أصدقائك

انتهي البنك المركزي مؤخراً من اجتماعاته مع مسئولي أغلب البنوك التي واجهت احتجاجات واعتصامات مجموعة من العاملين بها، ومن بينها البنوك العامة »مصر، القاهر، والأهلي المصري«، إلي جانب بعض البنوك الخاصة، منها البنك الوطني للتنمية، »الإسكندرية سان باولو«، والتي أسفرت عن الموافقة علي عدد من المطالب التي دعا إليها العاملون في البنوك.

وهو ما أثار عدداً من التساؤلات حول مدي نجاح البنك المركزي في احتواء أزمات موظفي البنوك بعد توليه إدارة المفاوضات بين الإدارات العليا بالبنوك مع لجان ممثلين عن العاملين المحتجين بها، التي ترتب عليها توقف العمل داخل البنوك لمدة 4 أيام، ومن ثم توقف الحياة الاقتصادية.

وبالرغم من إشادة بعض المصرفيين بتدخل »المركزي« لاحتواء أزمة البنوك، الذي ساهم في الحد من تفاقم الفوضي، لكن أغلبهم يرون أن ما قدمه »المركزي« حتي الآن في أزمة البنوك اقتصر علي حلول مؤقتة، ولم ترق إلي وضع حلول جذرية لاحتواء الأزمة، لافتين إلي إغفال »المركزي« والبنوك الاهتمام بفتح قنوات اتصال، ووضع قنوات تنظيمية لضمان استمرار التواصل بين الموظفين والإدارة العليا بالبنوك، معتبرين تدخل »المركزي« دليلاً واضحاً علي اخفاق الإدارات العليا في مناقشة مشاكلها الداخلية.

ولفتوا إلي أن تأجيل بعض الطلبات ورفض البعض الآخر، يعتبر بمثابة قنابل موقوتة تهدد بتجدد اندلاع مظاهرات العاملين بالقطاع، ومن أبرزها رفض »المركزي« قبول استقالات بعض رؤساء البنوك، رغم ما أثير حولهم من مشاكل وبلاغات، وتأجيل طلبات الترقيات وإعادة النظر في منصب المستشارين المستحدث داخل البنوك، الذي أثار استياء الموظفين.

واقترحوا تشكيل لجنة تنفيذية من قبل البنك المركزي للإشراف علي تنفيذ مطالب العاملين، وفقاً للجدول الزمني الموضوع من البنوك، لضمان تحقيق المطالب المشروعة، والقضاء علي أي احتمالات من شأنها تجدد تظاهرات موظفي البنوك، بعد أن اثبتوا قدرتهم علي تنظيم الاحتجاجات للمطالبة بحقوقهم.

انقسام حول تقييم أداء »المركزي«  في علاج المشاكل

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »