نقل وملاحة

الحكومة: موانئ دبي تنتهي من أعمال ميناء العين السخنة الأسبوع الأول من الشهر الحالي

رئيس الوزراء يتابع تشغيل منظومة "النافذة الواحدة" في المراكز اللوجيستية

شارك الخبر مع أصدقائك

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، اجتماعاً؛ اليوم ، لمتابعة الموقف التنفيذي لتشغيل منظومة النافذة الواحدة في المراكز اللوجيستية، بحضور الدكتور محمد معيط وزير المالية، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات، والمسئولين المعنيين بالوزارتين.

وأكد رئيس الوزراء في الاجتماع الحرص الشديد على الارتقاء بمستوى الأداء بمنظومة “النافذة الواحدة” في المراكز اللوجيستية، بحيث تتم الاستعانة بأحدث الخبرات في تطويرها وبما يُؤهلها لتنفيذ مشروعات التحول الرقمي بإرساء دعائم بنية تحتية قوية تضمن نجاح التحول لمجتمع رقمي على النحو الذي يؤدى لتيسير الحصول على الخدمات إلكترونيًا، وبمستوى عالٍ من الجودة والكفاءة، بالتنسيق المستمر بين وزارتي المالية والاتصالات.

واستعرض وزير المالية الموقف العام في منظومة “النافذة الواحدة”، وخطط التشغيل المقترحة للمنظومة بالمراكز اللوجستية القائمة في موانئ القاهرة الجوي، وبورسعيد، والعين السخنة، وشرق التفريعة، وبمقر شارع فريد بمصر الجديدة، بجانب موانئ الإسكندرية ودمياط والدخيلة.

وأوضح وزير المالية في هذا الصدد أن منظومة “النافذة الواحدة” يتم تطبيقها بشكل كامل بميناء القاهرة الجوي، وكافة الأنظمة تعمل حالياً في ميناء بورسعيد وفقا للمنظومة عدا المنطقة الحرة التي تم تجهيز التطبيقات الخاصة بها.

وتابع الوزير أن العمل يجري لاستكمال بعض الأعمال حتى تتواءم مع قطع الغيار القديمة، وسوف يتم العمل بشكل كامل بنهاية شهر يونيو الجاري.

وفيما يتعلق بميناء السخنة، قال وزير المالية أنه من المقرر أن تنتهي شركة موانئ دبي من الأعمال الخاصة بها في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، على أن يعقب هذا إجراء الاختبارات لهذه الأعمال، ثم تبدأ عملية التشغيل التجريبي لها.

وأضاف وزير المالية أنه يجري العمل على الانتهاء من بعض الأعمال الفنية في أنظمة ميناء شرق التفريعة،  ونوه في الوقت نفسه إلى أنه سوف يتم التشغيل التجريبي بالكامل لموانئ الإسكندرية والدخيلة ودمياط قبل نهاية العام الجاري.

واستعرض الدكتور محمد معيط موقف الإدراج الالكتروني على منظومة “نافذة” وتطبيق “الموبايل” في المراكز اللوجيستية في كل من محافظتي القاهرة وبورسعيد، من حيث عدد الشهادات المُدرجة على الموقع الإلكتروني، وكذلك عدد أصحاب الشهادات المدرج لهم شهادات عبر الإنترنت.

وأيضا عدد الشركات التي تم تسجيلها وتنشيط الحسابات الخاصة بالخدمات الالكترونية على المنظومة، بجانب عدد الحسابات التي تم تسجيلها وتنشيطها والخاصة بالخدمات الإلكترونية على المنظومة، إلى جانب عدد المستخدمين النشطين لتطبيق نافذة على الهواتف الذكية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »