سيـــاســة

الحكومة: لا صحة لخسارة مصر 10 مليارات جنيه سنويًّا بسبب التهرب الضريبي

أكدت وزارة المالية أن نظام الضرائب المصري يعد من أكفأ النظم الضريبية دولياً، وتسعى الدولة لتطويره بشكل مستمر بما يتواكب مع التغييرات العالمية

شارك الخبر مع أصدقائك

رصد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء ما أثير في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء حول خسارة مصر 10 مليارات جنيه سنوياً من الإيرادات الضريبية بسبب ممارسات التلاعب والتهرب الضريبي.

وذكر المركز في تقريره لتوضيح الحقائق ورصد الشائعات أنه قام بالتواصل مع وزارة المالية، والتي نفت صحة تلك الأنباء تماماً، مُوضحةً أنه لا صحة لخسارة مصر 10 مليارات جنيه سنوياً بسبب التهرب الضريبي، مُؤكدةً أن نظام الضرائب المصري يعد من أكفأ النظم الضريبية دولياً، وتسعى الدولة لتطويره بشكل مستمر بما يتواكب مع التغييرات العالمية، مُشددةً على أن كل ما يُثار شائعات لا أساس لها من الصحة بغرض إظهار النظام الضريبي المصري بصورة أقل كفاءة في أداء مهامه.

وأكدت الوزارة أن ملف مكافحة التهرب الضريبي يأتي على رأس أولوياتها، خاصة ما يتعلق بمواجهة ممارسات التجنب الضريبي، لافتةً إلى تعاونها في هذا الملف مع العديد من الجهات الدولية والإقليمية مثل صندوق النقد الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).

وفي سياق متصل، أضافت الوزارة أنها قامت خلال التسعة الأشهر الماضية بتحديث الدليل التطبيقي لتسعير المعاملات الضريبية؛ وهو دليل استرشادي يستخدم للتحقق من تطبيق السعر المحايد فى المعاملات التجارية والمالية بين الأشخاص المرتبطين خاصة فى مجالات تبادل السلع والخدمات وتوزيع المصروفات المشتركة والإتاوات والعوائد وغيرها من المعاملات التجارية أو المالية، بما يمنع الممولين ذوى الصلة من الشركات الدولية والمحلية المرتبطة معًا من القيام بمعاملات تجنبهم الضريبة المستحقة من خلال مقارنة أسعار المعاملات التي تتم بين الأشخاص المرتبطة، بأسعار المعاملات المماثلة بين أشخاص مستقلة.

وفي النهاية ناشدت الوزارة وسائل الإعلام المختلفة بتوخي الدقة والابتعاد عن نشر أي أخبار لا تستند إلى حقائق وتؤدى إلى بلبلة الرأي العام وتوثر سلباً على مصلحة الوطن والإضرار بالاقتصاد المصري.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »