عقـــارات

الحكومة جاهزة لتوفير أي اعتمادات إضافية للقمح

الإسكندرية ـ محمد كمال الدين قال الدكتور احمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء لـ»المال«، إن اي دعم اضافي ستطلبه هيئة السلع التموينية لتوفير القمح سيتم توفيره فورا. واضاف: نحن جاهزون لتوفير اي اعتمادات اضافية حتي لا يتأثر سعر الخبز، وتابع رئيس…

شارك الخبر مع أصدقائك

الإسكندرية ـ محمد كمال الدين

قال الدكتور احمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء لـ»المال«، إن اي دعم اضافي ستطلبه هيئة السلع التموينية لتوفير القمح سيتم توفيره فورا. واضاف: نحن جاهزون لتوفير اي اعتمادات اضافية حتي لا يتأثر سعر الخبز، وتابع رئيس مجلس الوزراء علي هامش مؤتمر صحفي بمناسبة تدشين اول وحدتين عملاقتين للنقل النهري

l

 
احمد نظيف 

في مصر بترسانة الاسكندرية تتبعان شركة »نايل كارجو« إحدي شركات مجموعة القلعة امس الثلاثاء: ان هناك اتصالات تمت بين وزير التجارة والصناعة المهندس رشيد محمد رشيد ونظيره الروسي امس الاول الاثنين طمأن خلالها الجانب الروسي علي جدولة التعاقدات الموقعة بين الجانبين لتوريد القمح بعد الحظر الذي فرضته روسيا علي صادراتها. ولفت رئيس الوزراء الي ان روسيا تعاني من ازمة حقيقية بسبب تراجع انتاجها من القمح بنحو الثلث نتيجة التقلبات المناخية »وهي ازمة نتفهمها جيدا« علي حد قول نظيف. واوضح رئيس مجلس الوزراء خلال المؤتمر الصحفي ان الصوامع المصرية مليئة بالقمح حتي الآن بما لا يقل عن 600 الف طن كاحتياطي استراتيجي، لافتا الي ان هذا المخزون تعاد تعبئته كلما نقص.

واضاف ان القرار الروسي حظر تصدير القمح، فرض علي الحكومة تنويع مصادرها، مشيرا الي التعاقد الاخير بين الحكومة والجانب الفرنسي لتوريد 240 الف طن.

وقال نظيف إن الحكومة تطمئن المواطنين بعدم حدوث اي نوع من الزيادات في اسعار الخبز المدعم، وتابع: ان اي زيادة في اسعار الواردات الجديدة من القمح سوف تتحملها الحكومة بالكامل »ولا نريد ان يستغل احد الموقف لاغراض اخري ولا داعي للتكالب علي شراء الدقيق« علي حد تعبير رئيس مجلس الوزراء.

ونوه الي ان الانتاج المصري من القمح تضاعف خلال الـ30 عاما الماضية بمعدل 3 امثال إلا أن المشكلة تكمن في الزيادة المطردة في الاستهلاك، موضحا ان الاكتفاء الذاتي من القمح لم يكن يزيد علي نسبة تتراوح بين 10 و%15 منذ 30 عاما بينما وصل الاكتفاء الذاتي من القمح حاليا الي %50، ولفت الي ان الصوامع الحكومية التي توفر القمح لصالح رغيف الخبز المدعم تسلمت 2.1 مليون طن وبلغ الانتاج المحلي الكلي من القمح نحو 6 ملايين طن بينما يزيد الاستهلاك علي 12 مليون طن من القمح سنويا.

واكد رئيس مجلس الوزراء ان الحديث عن اي عجز محتمل في الموازنة نتيجة زيادة الانفاق علي واردات القمح امر سابق لاوانه، لافتا الي ان امس الاول الاثنين بدأت اسعار القمح في التراجع، لكنه لفت الي احتمال حدوث زيادات في عجز الموازنة بسبب ازمة القمح بنحو 2 مليار جنيه، قد ترتفع الي 4 مليارات جنيه في اسوأ الفروض، مضيفا ان الحكومة تعاملت من قبل مع ازمة ارتفاع اسعار الغذاء عالميا قبل نحو عامين بشكل اكثر من جيد »وهي ازمة كانت اكبر من الحكومة« ـ علي حد قوله.

شارك الخبر مع أصدقائك