اقتصاد وأسواق

الحكومة تنفي شائعات كورونا: لم نغلق الأسواق.. والإحصائيات تصدرها الصحة رسميا

نفى مجلس الوزراء نقص المستلزمات الطبية بالمستشفيات الجامعية

شارك الخبر مع أصدقائك

نفت الحكومة 7 شائعات حول فيروس كورونا المستجد، حيث أكد مجلس الوزراء أنه لم يتم غلق الأسواق وأنه لم يتم طرح أي أدوية أو لقاحات لعلاج الفيروس في الصيدليات، وأن فتح المساجد لصلاة الجماعة مرهون بزوال فيروس كورونا.

 وفي تقريرها لتوضيح الحقائق ورصد الشائعات أكدت الحكومة أنه صحة لأي إحصائيات يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في مصر.

وأوضحت أن ما يتم تداوله هو مستندات منسوبة كذباً لوزارة الصحة، بينما تصدر الإحصائيات اليومية عن وزارة الصحة مساء كل يوم بشكل رسمي وتفصيلي.

الحكومة: لم يتم تقليص المخصصات المالية لمواجهة الفيروس

وأكدت الحكومة أنه لم يتم تقليص المخصصات المالية التي وفرتها الدولة لمواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد التي تبلغ 100 مليار جنيه تم تدبيرها من احتياطيات الدولة والمخصصة للتعامل مع الظروف الاستثنائية.

وأكدت أيضا أنه لا صحة لاتخاذ أي قرار بفتح المساجد لصلاة الجماعة حتى الآن، موضحة أن القرار مرتبط بزوال علة الإغلاق وهي “انتشار فيروس كورونا المستجد ” وهو ما يتم تحديده بواسطة المختصين من وزارة الصحة.

وأكد مجلس الوزراء في شائعات فيروس كورونا أنه لا صحة لما يتردد عن غلق الأسواق بمحافظات الجمهورية.

وذكر أن استمرار الأسواق يأتي حرصاً من الدولة على توفير كل احتياجات المواطنين من السلع الغذائية، ومسئولي الإدارة المحلية يقومون بتفقد الأسواق والتنبيه على الباعة بضرورة الالتزام بتعليمات وزارة الصحة.

الحكومة تهيب بالمواطنين الإبلاغ عن أي صيدلية تزعم وجود أدوية لعلاج فيروس كورونا

وأكدت الحكومة أنه لم يتم طرح أي علاج أو لقاحات لفيروس كورونا المستجد بالصيدليات، وأهاب مجلس الوزراء بالمواطنين الإبلاغ عن أي صيدلية تزعم وجود أدوية لعلاج فيروس كورونا المستجد أو الوقاية منه لديها.

وأوضحت أيضا خلال نفيه شائعات فيروس كورونا هذا الأسبوع أن أي بيانات تتعلق بإجراء الحجر الصحي على جماعة من المخالطين لحالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في أي منطقة سكنية، أو أي عمليات تعقيم تتم لمنشأة معينة، يجب استقاؤها من مصادرها الرسمية والموثقة دون الالتفات لما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أكدت الحكومة أنه لا يوجد يوجد أي عجز في أجهزة وحدات الرعاية المركزة أو في مستلزماتها بالمستشفيات الحكومية، وشدد على أن جميع الوحدات ذات كفاءة عالية ولا ينقصها أية مستلزمات.

ونفى مجلس الوزراء ما انتشر في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء بشأن نقص المستلزمات الطبية بالمستشفيات الجامعية.

وأكدت وزارة التعليم العالي على أنه لا صحة لوجود نقص في المستلزمات الطبية في أي من المستشفيات الجامعية، وأن كافة المستلزمات الطبية والوقائية تتوافر بالمستشفيات الجامعية بشكل طبيعي، مع توافر مخزون كافٍ منها، وشددت الوزارة على متابعتها باستمرار لموقف المستلزمات الطبية، وطلب أي كميات إضافية قبل الاحتياج إليها.

التعليم العالي: تجهيز المستشفيات الجامعية بكافة الإمكانيات المادية والبشرية اللازمة لمواجهة الفيروس

وذكرت الوزارة أنه تم تجهيز المستشفيات الجامعية بكافة الإمكانيات المادية والبشرية اللازمة لمواجهة الفيروس.

 وأوضحت أنه تم تجهيز ما يزيد عن 35 ألف سرير، إضافة إلى 3959 سرير رعاية مركزة، وعدد 431 سريراً للرعاية المركزة للأطفال، وعدد 838 حضّانة، فضلاً عن 2754 جهاز تنفس صناعي.

وفيما يتعلق بالقوى البشرية، ذكرت أن إجمالي عدد الأطباء لمختلف التخصصات بالمستشفيات الجامعية بلغ نحو 3999طبيباً.

وأكد مجلس الوزراء أن ذلك يأتي في إطار حرص الدولة على تقديم الرعاية الطبية اللازمة للمواطنين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »