اقتصاد وأسواق

الحكومة تسدد 2.3 مليار جنيه مقابل توريدات القمح

تسلمت 3.2 مليون طن حتى أمس

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد مجدى والصاوى أحمد:

سددت الحكومة، ممثلة فى وزارة التموين والتجارة الداخلية 2.3 مليار جنيه، قيمة توريدات القمح المحلى من المزارعين، منذ بداية موسم حصاد القمح وحتى أمس.

وقال مسئول بارز فى الهيئة العامة للسلع التموينية لـ«المال» إن إجمالى الكميات التى تسلمتها الهيئة من القمح المحلى منذ بدء التوريد منتصف أبريل الماضى، بلغت 3.250 مليون طن. وأضاف أن المبالغ تم سدادها من خلال البنك الزراعى فور الاستلام.

وكانت الحكومة أعلنت أسعارًا للشراء بواقع 685 جنيهًا للإردب درجة نقاوة 23.5، و670 جنيهًا لدرجة نقاوة 23، و655 لدرجة نقاوة 22.5.

ولفت المسئول إلى أنه تم رفض ما يقرب من 1.4 مليون طن غير مطابق للمواصفات، بسبب احتوائه على شوائب، بالإضافة إلى خلطه بكميات من محصول العام الماضى.

وأوضح أن أكبر المحافظات التى تقوم بالتوريد هى : كفر الشيخ، والوادى الجديد، وأسوان، والشرقية، والدقهلية، والمنوفية، والظهير الصحراوى فى جنوب مصر.

وتستقبل 40 صومعة تابعة للشركة القابضة للصوامع والتخزين، التابعة لوزارة التموين، القمح من الفلاحين بجميع المحافظات، وذلك بسعات تخزين إجمالية تصل إلى 3.5 مليون طن.

وأكد تقرير صادر عن وزارة الزراعة، أنه تم حصاد كامل مساحة القمح للموسم الحالى بواقع 3.2 مليون فدان، وجارٍ استكمال عمليات «الجمع والدرس» بمساحات محدودة.

وأكد حسين عبد الرحمن، نقيب الفلاحين، أنه تم توريد معظم كميات القمح إلى هيئة السلع التموينية خلال الأيام القليلة المقبلة، ولم يتبق سوى القمح الذى بحوزة التجار حاليا.

وأوضح أنه تم توريد %95 من الكميات التى تستهدفها «التموين» حتى الآن، والبالغة 4.6 مليون طن، وباقى كميات قليلة لدى التجار سيتم توريدها قبل نهاية الموسم فى 1 يوليو المقبل.

وقال إن التجار يقومون بشراء الإردب من المزارعين بسعر 650 جنيها فى حين يقومون ببيعه لهيئة السلع بين 670 و685 جنيها.

وأوضح أن معدلات التوريد الأخيرة مرضية خاصة فى ظل انتشار ظاهرة التغيرات المناخية، وتضمن الوصول لكميات القمح المستهدفة بختام الموسم، مطالبا بتدخل الدولة للحفاظ على مساحة القمح المحلى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »