طاقة

الحكومة تستهدف توصيل الغاز الطبيعى إلى 4 آلاف عميل فى سيناء

خلال العام المالى المقبل 2021/2020

شارك الخبر مع أصدقائك

تستهدف الحكومة توصيل الغاز الطبيعى لنحو 4 آلاف عميل فى مدينة العريش بمحافظة سيناء خلال العام المالى الجديد 2021/2020.

وبدأ توصيل الغاز الطبيعى للمواطنين فى شمال سيناء منذ 2010، حيث تم توصيل الخدمة إلى 25 ألف عميل منزلى بمناطق داخل مدينة العريش.

وتم التوصيل لعدة أحياء مثل المساعيد والزهور وحى آل أيوب ومنطقة وسط البلد وحى أبو نجيلة والضاحية وبركة حليمة وحى عاطف السادات وحى السلايمة، إضافة إلى عدد من المنشآت التجارية والمخابز داخل المدينة، وكذلك محطتين لتموين السيارات بالغاز الطبيعى كوقود.

انتظام تنفيذ الأعمال وسط برامج وقائية مشددة لحماية العاملين

وقال مسئول حكومى لـ«المال»، إنه رغم أزمة فيروس كورونا وظروف حظر التجوال وتقليص ساعات العمل وتأثر حركة السياحة، فإن عمليات توصيل الغاز الطبيعى فى سيناء تتم بشكل منتظم ومستمر.

وتنفذ الحكومة برنامجا متكاملا لتوصيل الغاز، خاصة بمدينة العريش، رغم العمليات العسكرية الشاملة فى سيناء (حق الشهيد)، حيث لم يتوقف العمل من خلال التنسيق مع محافظة شمال سيناء والجهات الأمنية.

وأضاف المسئول أن عمليات توصيل الغاز فى محافظة سيناء تشمل أيضا القطاع السياحى والفندقى، وليس عملاء القطاع المنزلى فقط.

ويشار إلى أن وزارة البترول أصدرت بيانا منذ أيام أكدت فيه أنه يتم حالياً تنفيذ مشروع لتوصيل الغاز الطبيعى من خلال شركة سيناء للغاز لمنطقة خليج نبق بمدينة شرم الشيخ لتغذية 55 منشأة سياحية وفندقية و55 قطعة أرض مخطط إقامة منشأة سياحية عليها.

وتبلغ إجمالى استثمارات البرنامج بمراحله الثلاثة حوالى 250 مليون جنيه تنفذ على 3 مراحل، وتم الانتهاء من %90 من المرحلة الأولى للمشروع.

ورجح المسئول استكمال تنفيذ المرحلة الأولى والمرحلتين الأخرتين من البرنامج بشكل أفضل وأسرع مع بدء تحسن الأوضاع الفترة القادمة، وانحسار أزمة فيروس كورونا، وعودة تعاقدات الفنادق إلى مستوياتها الطبيعية قبل تلك الأزمة.

وتستهدف الحكومة من خطتها لنشر استخدام الغاز الطبيعى فى سيناء المساهمة فى تنشيط السياحة وتوفير فرص عمل جديدة من خلال استخدام الغاز الطبيعى كوقود بديلا للوقود السائل، وذلك دعماً لبرامج التنمية والاستثمار التى تشهدها سيناء حاليا.

وقال المسئول إن البنية الأساسية لاستكمال تنفيذ مشروع توصيل الغاز للمنشآت السياحية والفندقية فى سيناء جاهزة ومكتملة على بدء الضخ الفعلى للغاز الطبيعى، بمجرد إبرام تعاقدات جديدة للفنادق والمنشآت السياحية لتنفيذ ذلك.

وتؤكد وزارة البترول أنه استكمالاً للتوسع فى توصيل خدمة الغاز الطبيعى لأكبر عدد ممكن من المواطنين فى سيناء وتخفيف العبء عنهم، تم وضع خطة حالية تشمل توصيل الغاز الطبيعى لحى الصفا وكذلك لمناطق شرق العريش، وتشمل أحياء العبور والريسة وأبو صقل.

وعلى صعيد آخر، شدد المسئول على أن مبادرة تقسيط تكلفة توصيل الغاز للعملاء، واشتراكهم فى الخدمة على فاتورة الغاز جذب جانبا كبيرا من عملاء القطاع المنزلى لاستخدام الغاز الطبيعى بدلا من الوقود التقليدى.

يشار إلى أن مبادرة تقسيط تكلفة خدمة توصيل الغاز تتم بنظام 30 جنيها شهرياً يتم تحصيلها على فاتورة الغاز لمدة 6 سنوات وبدون مقدم وبدون فوائد.

وفيما يخص إجراءات حماية العاملين من أزمة فيروس كورونا، قال المسئول إن جميع شركات قطاع البترول بمختلف مجالاته وغيره من قطاعات الدولة ملتزمة ببرامج حماية وقائية للعاملين داخلها لضمان سلامتهم.

يشار إلى أنه تم توصيل الغاز الطبيعى إلى 2600 وحدة سكنية فى مدينة شرم الشيخ، وكذلك التوصيل إلى 144 منشأة سياحية وتجارية بالمدينة، كما تم الانتهاء من تنفيذ الشبكات الأرضية والتركيبات الخارجية إلى 1100 وحدة إسكان اجتماعى فى الرويسات، وفقا لبيان وزارة البترول.

وأضاف البيان أنه فى إطار المساهمة فى المشروعات القومية التنموية فى شبه جزيرة سيناء، تم تنفيذ البنية الأساسية لتوصيل الغاز الطبيعى لمدينة الإسماعيلية الجديدة، حيث تم توصيل الشبكات الأرضية للمدينة، وكذلك عمل التركيبات الخارجية لعدد الوحدات المنفذة البالغ عددها 12 ألف وحدة سكنية بالمدينة جاهزة لتوصيل الغاز إليها.

وشدد المسئول على التنسيق والتعاون الذى يتم بين مختلف الوزارات والقطاعات المختلفة وقطاع البترول؛ لتلبية احتياجاتهم من الغاز الطبيعى وجميع الخدمات البترولية المطلوبة.

ويساهم قطاع البترول فى العديد من المشروعات التنموية الجديدة فى سيناء، حيث يتم توصيل الغاز الطبيعى لمدينة سلام (المدينة المليونية) شرق بورسعيد بالتعاون مع وزارة الإسكان، ومشروع الإسكان الاجتماعى بحى سكنى متكامل يقام بالجزء الجنوب الشرقى بمدينة شرق بورسعيد كمرحلة عاجلة للبدء فى تنفيذ المدينة.

وتتضمن القائمة أيضا مشروع الحى السكنى على مساحة 202 فدان يضم 418 عمارة سكنية، بإجمالى 8360 وحدة، حيث تم البدء فى تنفيذ 5000 وحدة منها.

إضافة إلى التعاون مع الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس فى إنشاء الشبكات ومحطة تخفيض الضغط لتوفير الغاز الطبيعى للمنطقة الصناعية الجارى إنشاؤها شرق بورسعيد لتوفير مصادر الطاقة لجذب الاستثمارات لتنمية محور قناة السويس.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »