استثمار

الحكومة تخطط لطرح نادي غزل المحلة للشراكة مع القطاع الخاص

قطاع الأعمال تسعى لاستقطاب كيان أوربي يمتلك خبرة فى تطوير كرة القدم مع الاحتفاظ بنسبة 24% من أسهم الكيان المرتقب

شارك الخبر مع أصدقائك

هشام توفيق: «أسعى لتصدير 10 محمد صلاح»

تخطط وزارة قطاع الأعمال العام لاستقطاب مستثمرين للشراكة في إدارة النشاط الرياضي بنادي غزل المحلة، أحد أكبر الأندية التابعة لها.

وأوضح هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام لـ «المال»، أن وزارته مستعدة  للدخول بنسبة 24% في رأسمال الشركة الجديدة، تمثل مقابل الانتفاع بالنادي والملاعب، على أن يتملك المستثمر النسبة المتبقية مقابل ضخ سيولة مالية لأعمال التطوير، بحيث يصعد فريق كرة القدم بالنادي للدوري الممتاز، ويتمكن من المنافسة على بطولات.

وذكر أن نادي غزل المحلة يتميز بامتلاكه عدداً كبيراً من المشجعين، لكنه يعاني من عدم توافر المخصصات اللازمة للمنافسة في الدورى الممتاز.

وأوضح أن ميزانية النادي لا تتجاوز 8 ملايين جنيه، في حين يحتاج أي نادي ما لا يقل عن 35 مليوناً سنوياً .

وقال إن مناقشات تجرى مع الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، لدراسة أفضل آليات الشراكة مع المستثمر، وفقًا لقانون الرياضة الجديد، ومن المقرر عقد اجتماع للاتفاق خلال أيام.

هولندا والبرتغال الأقرب للشراكة

وأكد أنه يسعى لاستقطاب شركة تمتلك خبرة، سواء من هولندا أو البرتغال، للشراكة في تطوير كرة القدم بالنادي العريق، بحيث يكون المشروع نواة لتصدير لاعبين محترفين لأوروبا، مثل محمد صلاح هداف الدوري الإنجليزي ولاعب نادي ليفربول، قائلاً: «أسعى لتصدير 10 محمد صلاح».

وأضاف أن مساحة النادى تصل إلى 40 فداناً، في حين أن المستغل منها 8 أو 10 أفدنة في الملاعب على أقصى تقدير.

وتابع: يمكن استغلال تلك المساحة من خلال تحويل غزل المحلة من نادي عمال لآخر اجتماعي يسمح بقبول عضوية أهالي مدينة المحلة التجارية.

وأشار إلى أن مبنى النادى مخصص للعمال البالغ عددهم 2700 عامل.

كان هشام توفيق قد اجتمع مع وزير الشباب والرياضة لبحث سبل التعاون المشترك، خاصة بمجال الاستثمار الرياضي في أندية الشركات التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام.

وأعلنت الأخيرة في بيان أصدرته مايو الماضي أن الاجتماع جرى بحضور مسؤولين من الوزارتين.

وتم خلال الاجتماع التباحث حول أفضل سبل تحسين أداء تلك الأندية، سواء على مستوى النشاط الرياضي وكرة القدم، أو النشاط الاجتماعي، وذلك بتقديم خدمات متميزة للأعضاء، على أن تكون البداية بنادي غزل المحلة الذي يعد أكبرها وأكثرها عراقة، بهدف استعادة اسمه وأمجاده في الدوري العام الممتاز، وحتى يتمكن من المنافسة بقوة على البطولات، وإنتاج لاعبين على مستوى عالي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »