طاقة

الحقيقة وراء الإنتماء السياسى لوزير الكهرباء

عمرسالم

أكد الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أن الوقت الراهن بما يحمله من تحديات جسام لا يحتمل التطرق لأمور لا ترقى لحجم هذه التحديات، لكنه شدد على انه لم ولن ينتمى لأى فصيل سياسى أو دينى .

شارك الخبر مع أصدقائك

عمرسالم

أكد الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أن الوقت الراهن بما يحمله من تحديات جسام لا يحتمل التطرق لأمور لا ترقى لحجم هذه التحديات، لكنه شدد على انه لم ولن ينتمى لأى فصيل سياسى أو دينى .

واوضح شاكر فى بيان صحفى اليوم ، أن الهدف الرئيسى والمصلحة الأولى بالرعاية بالنسبة لى طوال فترة عملى المهنية أو النقابية، هو النهوض بمستوى ممارسة مهنة الهندسة ، وأن ما درج عليه البعض منذ ثورة 30 يونيو من استخدام دون تمييز للتهمة سابقة التجهيز، بالانتماء لجماعة الإخوان المحظورة، دون سند حقيقى، ما هو إلا مساعدة لهذه الجماعة المحظورة فى مسارها نحو تعطيل مسيرة الوطن والقائمين على العمل العام .

واضاف أن ما أثير عن تمثيلى لجماعة الإخوان المحظورة داخل مجلس نقابة المهندسين فى دورته عام 2011 هو أمر عارٍ تماماً من الصحة وأن ترشحى لعضوية مجلس النقابة إنما جاء على سند موضوعى، هو خدمة مهندسى مصر، ووضع أسس النهوض والرقى بالنقابة دون النظر إلى أية أمور أخرى .

واكد على انه فور تأكده من اصطباغ  تصرفات مجموعة من مجلس النقابة بالصبغة السياسية، ومساندتها لفصيل سياسى محدد، بما يعد خروجا عن الأسس النقابية المتعارف عليها،  قمت بتقديم استقالتى المسببة من مجلس النقابة، وتم الإشارة إليها بموقع العديد من الصحف المصرية وعلى سبيل المثال: المصرى اليوم بتاريخ 28/7/2013 والتى أبرزت خبر استقالتى احتجاجاً على مؤتمر أبناء مرسى بمقر النقابة، ويمكن لمن يريد التوثق البحث على عديد من المواقع الإلكترونية للتأكد من ذلك .

وإذ نقدر الدور التنويرى للإعلام والصحافة المصرية، نرجو تحرى الدقة فيما ينشر ويتعلق بالقائمين على العمل العام فى البلاد، حتى لا يكون ذلك معول هدم فى ظل الظروف التى تحتاج فيها البلاد إلى تكاتف وتضافر كافة الجهود للنهوض بها وبالشعب المصرى العظيم .

شارك الخبر مع أصدقائك