اقتصاد وأسواق

الحرب التجارية تهدد ترامب بفقدان أصوات المزارعين الأمريكيين

المزارعون حصلوا على دعم حكومي في عهد ترامب بإجمالي 28 مليار دولار

شارك الخبر مع أصدقائك

أشارت وكالة بلومبرج إلى أن الدعم الحكومي  الذي استفاد منه المزارعين الأمريكيين لتخفيف آثار الحرب التجارية مع الصين لم يعد كافيا وأنهم أصبحوا يفضلون إنهاء هذه الحرب.

لحقت أضرار بالغة بالمزارعين الأمريكيين بعد أن قررت الصين زيادة التعريفات الجمركية على الصادرات  الزراعية الأمريكية. وحاول الرئيس دونالد ترامب تعويض المزارعين  بمنحهم دعم بلغ 12 مليار دولار خلال الأعوام الماضية ونحو 16 مليار دولار خلال العام الجاري.

سخط المزارعين

وفي  محادثة هاتفية عبر محمول وزير الزراعة الأمريكي قال ترامب مخاطبا المزارعين أن الصحفيين ينقلون اخبارا زائفة بترديدهم أن المزارعين قد أصبحوا شديدي السخط. وأضاف ترامب أنهم لا يمكن أن يكونوا كذلك لأنه منحهم 12 مليار دولار سابقا و 16 مليار دولار خلال العام الجاري.

وأردف قائلا أنه يتمنى أن ينال اعجاب المزارعين خلال الانتخابات الرئاسية القادمة بقدر أكبر مقارنة بعام 2016 عندما  تسببت اصواتهم في وصوله إلى سدة الحكم خلال الانتخابات التي انعقدت في العام ذاته.

مساعدات الأزمة المالية

بإجمالي 28 مليار دولار تقفز المساعدات التي قدمتها إدارة ترامب للمزارعين لتتخطى تلك التي حصلت عليها ثلاث من كبريات شركات السيارات خلال الأزمة المالية العالمية عام 2009 عندما حصلت هذه الشركات مجتمعة على 12 مليار دولار فقط من أموال دافعي الضرائب.

لكن حديث ترامب لم ينل اعجاب المزارعين. وقال المزارع ستان بورن الذي استمع إلى حديث ترامب عبر الهاتف والذي يزرع فول الصويا على مساحة اراضي تصل إلى 500 فدان:” حزمة المساعدات والدعم كانت تستهدف تخفيف آثار العقوبات الصينية لكنه لا يمكن الاعتماد عليها إلى ما لا نهاية… من الأفضل العودة إلى  التجارة الحرة.” 

وبلغت مشتريات الصين من فول الصويا الأمريكية مستوى 12 مليار دولار عام 2017.

ترامب يبدأ الحرب التجارية

لكن إدارة ترامب بدأت الحرب التجارية بفرض جمارك اضافية على واردات صينية تشمل الملابس والأحذية بقيمة 110 مليار دولار في سبتمبر 2018. وردت الصين بفرض جمارك على صادرات أمريكية تشمل لحم الخنزير واللحم البقري والدواجن ومنتجات زراعية أخرى.

وحسب بلومبرج، تفاقمت الأضرار التي لحقت بالمزارعين الأمريكيين جراء العقوبات الصينية بسبب تراجع اسعار معظم السلع الزراعية داخل الولايات المتحدة لفترة تصل إلى ست سنوات. وتشير التقديرات إلى انخفاض صافي دخل المزرعة خلال العام الجاري بنسبة 29% مقارنة بمستويات عام 2013 وصعود المديونية لتصل إلى 416 مليار دولار.

الفيضانات تضرب أمريكا

وبجانب هذا، تسببت الفيضانات التي ضربت الولايات المتحدة خلال الربيع الجاري في حرمان الفلاحين من ري اراضي  تصل مساحتها إلى 11.4 مليون فدان مزروعة  بالذرة ونحو 4.5 مليون فدان مزروعة بفول الصويا، حسب البيانات الحكومية.

ويشعر المزراعون أيضا بالسخط لأن ترامب فشل في الوفاء بوعد انتخابي بإلزام معامل التكرير بانتاج وقود الايثينول والديزل الحيوي المستخرج من الذرة وفول الصويا وفقا لحصص معينة. ويقول المزارعون أن الاعفاءات التي منحتها إدارة ترامب لمعامل التكرير الصغيرة قد ساهمت في تخفيض الطلب على محصولي الذرة وفول الصويا.

الريفيون يدعمون ترامب

ويحاول ترامب استرضاء سكان المناطق الريفية الذين لا يزالوا يدعمونه. وحسب استطلاع لمعهد جالوب،  يحصل ترامب على اصوات انتخابية من المناطق الريفية تتخطى تلك التي يحصل عليها عموما على المستوى القومي بنسبة 12%.

لكن أي تراجع في عدد الأصوات المؤيدة لترامب من هذه المناطق ربما يؤدي إلى حرمانه من الفوز بالانتخابات الرئاسية القادمة. واستفاد ترامب من الدعم الاضافي الذي حصل عليه خلال  انتخابات عام 2016 بانتزاعه نحو 80 ألف صوت في ثلاث ولايات  تصوت عادة لصالح الديمقراطيين. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »