بورصة وشركات

الحديد والصلب المصرية : نتائج الأعمال تسوء رغم دعم الدولة

الحديد والصلب المصرية تفصح عن آخر تطورات الخسائر والموقف من استمرارها

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت شركة الحديد والصلب المصرية -أقدم شركة حديد فى مصر- إن نتائج أعمالها تسوء من سنة إلى أخرى رغم حصولها على دعم الدولة خلال السنوات الماضية.

وأضافت الحديد و الصلب فى إفصاح للبورصة الأربعاء، إنها لا زالت تعانى من الخسائر رغم حصولها على دعم الدولة ممثلا فى القابضة للصناعات المعدنية.

وتابعت الشركة إن القابضة للصناعات المعدنية واصلت دعمها من خلال توفير مستلزمات الانتاج والتشغيل والإجور إلا أن نتائج أعمال تسوء من سنة لأخرى.

وتفاقمت خسائر الشركة إلى 784 مليون جنيه خلال التسعة أشهر المنتهية مارس الماضى ،كما بلغ إجمالى الديون المستحقة عليها 9 مليارات جنيه .

الحديد والصلب المصرية: قرار التصفية لم يحسم حتى الآن

 الشرقاوى يبحث تطوير الحديد والصلب مع أكبر شركة روسية

ونوهت الشركة إلى أن قرار تصفيتها من عدمه لم يحسم حتى الآن من قبل الشركة القابضة للصناعات المعدنية.

وتستحوذ القابضة للصناعات المعدنية على 82.4% من أسهم الحديد والصلب بعد بيعها  73.3 مليون سهم فى يناير 2019 (تمثل 7.51% ) لبنك مصر فى إطار صفقة مبادلة ديون .

اقرأ أيضا  بنوك استثمار: 2021 عاماً استثنائياً للتشخيص المتكاملة بدعم «كوفيد - 19»

وأبدى الجهاز المركزى للمحاسبات فى وقت سابق شكوكا حول قدرة الشركة على الاستمرار فى ظل تراكم المديونيات وضعف الانتاج وعدم القدرة على سداد الالتزامات .

وتراكمت مديونيات الحديد والصلب خلال السنوات الماضية لصالح شركات الكهرباء والغاز لتصل إلى 5.3 مليار جنيه خلال العام المالى المنتهى يونيو 2019.

ووقعت الحديد والصلب فى فبراير الماضى اتفاق تسوية مديونية بقيمة 3.6 مليار جنيه لصالح شركة الغاز.

وقالت الشركة فى إفصاح للبورصة فى 20 فبراير الماضى، إنها قيمت قطعتى أرض مملوكة لسداد تلك المديونية وجارٍ الترتيب لها.

كما وقعت فى وقت سابق اتفاق النصف المتبقى من تسوية نزاع المديونية مع بنك مصر عبر نقل ملكية قطعة أرض تساوى 375 مليون جنيه.

ومدت الشركة أجلها 25 عاما جديدة بدأت من 22 نوفمبر 2018 وتنتهي 21 نوفمبر 2043، على أمل تحسن الاوضاع.

اقرأ أيضا  «EGX30» يختبر مقاومة 11400 نقطة بدعم ارتفاعات الأسهم القيادية

الحديد والصلب وقعت اتفاق شراكة أوكرانية أملا فى الإنقاذ

ووقعت الحديد والصلب فى 25 يونيو الماضى اتفاق شراكة مع شركة ” فاش ماش الأوكرانية” لرفع تركيز خام الحديد بالواحات البحرية باستخدام تكنولوجيا حديثة .

وتستهدف الشراكة تطوير منتج الحديد المصرى بغرض تصديره بقيمة مضافة أعلى من السابق،وفقا لإفصاح سابق مرسل للبورصة المصرية.

وتعول القابضة للصناعات المعدنية على هذا المشروع لانقاذ شركة الحديد والصلب التى التى تعانى من ميديونيات ضخمة متراكمة تهدد بوقف نشاطها.

وينقسم مشروع الشراكة إلى ثلاثة مراحل، الأولى تختص ببناء وحدة نصف صناعية بجوار منجم غرابي بالواحات في موقع متوسط بين المناجم المملوكة للشركة

وتمتد هذه المرحلة إلى تسعة أشهر من توقيع الاتفاقية بتكلفة تصل إلى 675 ألف دولار ، وتشمل  تلك المرحلة اعداد دراسات جيولوجية كاملة للمناجم وتقدير ما تحويه من مواد خام.

وتنتهي تلك المرحلة بإعداد دراسة جدوى شاملة وتفصيلية لاتخاذ قرار بالتوقف أو المضي قدما إلى المرحلة الثانية وبناء مصنع لتركيز الخام بالواحات بتكلفة 35 مليون دولار .

اقرأ أيضا  «الحديد والصلب» توافق بأغلبية المساهمين على تغيير نشاط أراضيها إلى سكنى

القابضة للصناعات المعدنية: «فاش ماش» تساهم بـ 30% فى مرحلتين

ومن المقرر أن تشارك الشركة الأوكرانية بنسبة 30% من رأس المال فى المرحلتين الأولى والثانية، وذلك من خلال  تأسيس شركة ذات غرض خاص تقتسم العائد وفقا لاتفاف تفصيلي جديد يحدد آنذاك.

أما المرحلة الثالثة فتختص بإنشاء مصنع لمكورات الحديد بالشراكة مع القطاع الخاص، بتكلفة نحو 65 مليون دولار، وبإنتاجية تصل إلى مليون طن مكورات سنويا.

وتستهدف هذه الشراكة الشركات التى تستهلك المكورات وتستوردها من الخارج ، وفقا لخطة القابضة للصناعات المعدنية.

وقال مدحت نافع رئيس الشركة القابضة، إن هذا المشروع يأتي بعد عامين من الدراسات والزيارات الميدانية المتبادلة، والبروتوكولات الثنائية مع الجانب الأوكرانى.

ويساهم هذا المشروع –وفقا لنافع- فى تطوير شركة الحديد والصلب، بالإضافة إلى تسوية المديونيات التاريخية للشركة لدى وزارتي البترول والكهرباء.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »