سيـــاســة

الجيش الإسرائيلي يسعي لتطوير جنود آليين للقيام بالعمليات البرية

عادل عبد الجواد زعم كبير الخبراء التقنيين في الجيش الإسرائيلي "عوفير شاهم" ، أنه يجري حاليا التفكير في تطوير جنود آليين للقيام بالمهام العسكرية بريا.   وأكد "عوفير شاهم" في حديث مطول لصحيفة "هاآرتس" العبرية ، أن الجيش الاسرائيلي سيتمكن…

شارك الخبر مع أصدقائك

عادل عبد الجواد

زعم كبير الخبراء التقنيين في الجيش الإسرائيلي “عوفير شاهم” ، أنه يجري حاليا التفكير في تطوير جنود آليين للقيام بالمهام العسكرية بريا.

 

وأكد “عوفير شاهم” في حديث مطول لصحيفة “هاآرتس” العبرية ، أن الجيش الاسرائيلي سيتمكن خلال السنوات المقبلة، من  تقليص العنصر البشري في بعض مهامه العسكرية، وذلك عبر استخدام آليات يتم التحكم بها عن بعد للتوغل في أراضي العدو للمراقبة والمشاركة في القتال أيضا- علي حد زعمه.
 
وأضاف “شاهم” ان “هذا المستقبل ليس بعيدا جدا، إننا نتحدث عن سنة 2020 تقريبا، إن تحدي استعمال الرجال الآليين في البر أصعب من التحدي في الجو.. فقد توصلنا الى ذلك في الجو قبل عدة سنوات مع منظومة الطائرات بدون طيار الواسعة التي يستعملها سلاح الجو والقوات البرية”.
 
وقال إن الاتصال في البر عبر هذه الوسائل القتالية يكون أصعب بسبب التضاريس التي تصعب توضيح الرؤية مباشرة, وأضاف:” لن تكون عندنا سرية دبابات لا يشغلها بشر، لكن يمكن التوصل الى مهمة محددة مثل التوغل في المناطق الخطرة، وجمع المعلومات الاستخبارية. ونحن من بين المتقدمين في العالم في هذا المجال بفضل التجربة التي اكتسبناها في تطوير الطائرات بلا طيار”.
 
وعرض “شاهم” خلال حديثة للصحيفة، سلسلة طويلة من المشاريع التقنية التي تشرف عليها مديرية البحث وتطوير وسائل القتال والبنية التحتية التقنية في إسرائيل “مبات”، والتي ينفق عليها نحو 760 مليون شيكل سنويا.
 
وفيما يتعلق بمشروع تطوير الطائرات دون طيار، قال :”نحن متقدمون جدا  في هذا المجال ولا ينافسنا سوى الولايات المتحدة”.
وقال ان تطوير الطائرات بلا طيار واحد من أفضل استثمارات إسرائيل,  ويضيف “أفضى هذا الى تطوير بنية تحتية تقنية ضخمة في الدولة. ومن المهم لنا ان نحافظ على مكانتنا في مقدمة التقنية العالمية فهذا مفتاح التطوير في الفترات التالية ايضا”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »