سيـــاســة

الجيش الإسرائيلي يستدعي الإحتياط ويجري مناورات تحسبا لهجمات من سوريا ولبنان

عادل عبد الجواد: أجرى الجيش الإسرائيلي تعديلات على طبيعة مهمات عدد من الالوية العسكرية، بينها الاحتياط، واقر خطة لإعادة تجهيز جنود الإحتياط وتدريبهم على كيفية مواجهة مختلف سيناريوهات القتال المتوقعة تجاه الجبهة الشمالية،وذلك في ظل الأوضاع التي تشهدها سورية ولبنان…

شارك الخبر مع أصدقائك

عادل عبد الجواد:

أجرى الجيش الإسرائيلي تعديلات على طبيعة مهمات عدد من الالوية العسكرية، بينها الاحتياط، واقر خطة لإعادة تجهيز جنود الإحتياط وتدريبهم على كيفية مواجهة مختلف سيناريوهات القتال المتوقعة تجاه الجبهة الشمالية،وذلك في ظل الأوضاع التي تشهدها سورية ولبنان والتوقعات بان تتسع اية مواجهات لتشمل حزب الله ايضا، على حد قول الجيش الاسرائيلي.

وبحسب الناطق بلسان الجيش فإن جنود الإحتياط يجرون مناورات مكثفة لمحاكاة مختلف السيناريوهات ،وبعض هذه التدريبات تجري في بلدات عربية، قريبة من منطقة الشمال وجغرافيتها شبيهة بجغرافية لبنان، على وجه الخصوص.

  وتجري التدريبات في ساعات المساء حيث تسير طوابير طويلة من الجنود وخلال تواجدهم في منطقة قريبة من البيوت العربية يتدربون على المعدات القتالية،المفترض أن يتزودوا بها في حال وقوع حرب، كما يجري تدريب الجنود على كيفية الإستعداد لإحتمال صدور أوامر فورية بالتحرك خارج الحدود.

  وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي “بيني غانتس”, قد استعرض خلال احتفالات عيد الفصح اليهودي الأوضاع الأمنية في المنطقة وأعلن أنه على رغم ما شهدته الحدود مع سورية من حوادث اطلاق نيران باتجاه دوريات الجيش الاسرائيلي، الا ان الوضع ما زال هادئا، لكنه اضاف يقول:” نحن واثقون ان الهدوء سيستمر لكننا في الوقت نفسه بتنا مستعدين لتنفيذ اية عملية تجاه العدو، وفي الجولان نشاطاتنا مستمرة وسنعمل بحكمة وحذر اما اذا تصاعد الخطر بشكل اكبر فسنستخدم الحزم .

شارك الخبر مع أصدقائك