سيـــاســة

الجيش الإسرائيلي لا يستبعد وجود أنفاق أخرى في غزة

قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، موتي ألموز، إن الفترة القادمة ستكون فترة اختبار لصمود التهدئة وعودة الهدوء إلي جنوب إسرائيل, مشيراً إلي أن الوضع الأمني الراهن في قطاع غزة تحسن بشكل ملحوظ بسبب العملية العسكرية علي قطاع غزة.

شارك الخبر مع أصدقائك

 

عادل عبد الجواد:
 
قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، موتي ألموز، إن الفترة القادمة ستكون فترة اختبار لصمود التهدئة وعودة الهدوء إلي جنوب إسرائيل, مشيراً إلي أن الوضع الأمني الراهن في قطاع غزة تحسن بشكل ملحوظ بسبب العملية العسكرية علي قطاع غزة.

 
وأضاف لا يستبعد وجود أنفاق لم يتمكن الجيش من اكتشافها, إلا أن هذه المسألة سيتم حلها قريبا بالاعتماد علي المعلومات الاستخباراتية للجيش الإسرائيلي، موضحاً أن الجيش الإسرائيلي سيجري التحقيقات اللازمة عقب انتهاء العملية العسكرية، وهو ما أكده ايضا المتحدث العسكري الإسرائيلي للإعلام العربي أفيخاي أدرعي في تغريدات له على “تويتر”.
 
وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه سحب كل قواته البرية الموجودة في قطاع غزة، مع بدء سريان هدنة لمدة 72 ساعة في القطاع، وافقت عليها إسرائيل والمقاومة الفلسطينية برعاية مصرية، بما يسمح بإجراء مفاوضات في القاهرة بشأن وقف أكثر صمودا للاعمال القتالية، غير أن تل أبيب شددت على أن الهدف الرئيسي بالنسبة لها هو نزع سلاح حماس.
 
وعلق مارك ريجيف، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو, قائلا: ستتقيد إسرائيل بدءا من الساعة الثامنة صباحا بوقف إطلاق النار الذي تمت الموافقة عليه وجرى التفاوض عليه من خلال المصريين, سنراقب حماس عن كثب وإذا خرقت حماس الهدنة فإن إسرائيل ستكون مستعدة للرد.
 
وقال وزير الشئون الاستراتيجية يوفال شتاينتز لإذاعة الجيش الإسرائيلي امس لا توجد اتفاقات, كما قلنا الهدوء سيرد عليه بالهدوء.
 
 وكان مصدر عسكري إسرائيلي كبير أعلن في وقت سابق، أن القوات العسكرية لاتزال في حالة من الاستعداد ولن يتم تسريح وحدات الاحتياط إلى أن تستقر الأوضاع وتتضح الصورة حول وقف دائم لإطلاق النار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »