سيـــاســة

الجماعة الإسلامية تشتكى قضائيًا للحيلولة دون إدراجها كمنظمة إرهابية

تنظر الدائرة الأولى بمحكمة الأمور المستعجلة بالإسكندررية اليوم، دعوى أقامها طارق محمود، المستشار القانونى للجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر، يطالب فيها بإدراج الجبهة السلفية والجماعة الإسلامية جماعتين إرهابيتين مع حظر تنظيمهما.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب _ شريف عيسى:

تنظر الدائرة الأولى بمحكمة الأمور المستعجلة بالإسكندررية اليوم، دعوى أقامها طارق محمود، المستشار القانونى للجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر، يطالب فيها بإدراج الجبهة السلفية والجماعة الإسلامية جماعتين إرهابيتين مع حظر تنظيمهما.

قال عادل معوض، المستشار القانونى للجماعة الإسلامية، إنه من المقرر أن يتدخل الدكتور عصام دربالة، رئيس مجلس شورى الجماعة، هجوميًا بدعوى ضد الجبهة الشعبية والحكومة نظرًا لكيدية البلاغ.

وأكد، فى تصريحات لـ«المال»، أن الدعوى ضدهم تهدف إلى تحويل الجماعة الإسلامية إلى منظمة إرهابية وحظر نشاطها والقضاء عليها رغم أن الكيان صاحب الدعوى كيان غير رسمى. وأقامت الجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر الدعوى كرد فعل لدعوى الجبهة السلفية لما سمى بانتفاضة الشباب المسلم فى 28 نوفمبر الماضى، إلى جانب ما وصفته بالتاريخ الأسود للجماعة الإسلامية خلال فترة الثمانينيات والتسعينيات، بداية من اغتيال الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وحتى استهداف السياح فى الأقصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »