نقل وملاحة

الجمارك توقع بروتوكولاً مع جهاز سيادى لتتبع الموانئ

أمانى العزازى كشف عبدالله عثمان، رئيس الإدارة المركزية لتكنولوجيا الالتزام بمصلحة الجمارك، عن مشروع جديد لتتبع حاويات الترانزيت المنقولة بين الموانئ بالتنسيق بين الجمارك وجهاز سيادى بعد توقيع بروتوكول بين الجانبين. ويتضمن البروتوكول إنشاء شبكة ربط مركزية بين أطراف المنظومة الجمركية فى الموانئ والم

شارك الخبر مع أصدقائك

أمانى العزازى

كشف عبدالله عثمان، رئيس الإدارة المركزية لتكنولوجيا الالتزام بمصلحة الجمارك، عن مشروع جديد لتتبع حاويات الترانزيت المنقولة بين الموانئ بالتنسيق بين الجمارك وجهاز سيادى بعد توقيع بروتوكول بين الجانبين.

ويتضمن البروتوكول إنشاء شبكة ربط مركزية بين أطراف المنظومة الجمركية فى الموانئ والمنافذ البرية والبحرية، من خلال تركيب كاميرات ذكية، على أن يدخل المشروع حيز التنفيذ نهاية الشهر الحالى.

وعن منظومة الكشف الجمركى على الحاويات الواردة من الخارج، أكد عثمان أن جميع الحاويات الواردة لمصر عبر منافذها البرية والبحرية سيتم فحصها بنسبة %100 بالأجهزة الحديثة خلال المرحلة المقبلة، وهو ما يعنى التخلى عن الكشف اليدوى بما يُسهم فى أحكام الرقابة الجمركية، وتأمين البلاد، وتقليل زمن الإفراج، والحفاظ على البضائع من التلف، والفقد الناتج عن الطرق اليدوية، وفقاً لتقديره.

كما كشف عن تركيب 15 سيارة موبل للكشف بالأشعة فى الساحات الجمركية بالموانئ لفحص الحاويات المشحونة على ظهر السفينة قبل نزولها وتخزينها تمهيدًا لاتخاذ إجراءات الإفراج، موضحًا أن سيارات الكشف بالأشعة تم وضعها فى السلوم لتأمين الحدود الغربية، وفى أرقين لتأمين الحدود الجنوبية، وفى رفح والعوجة لتأمين الحدود الشرقية.

وتابع رئيس الإدارة المركزية لتكنولوجيا الالتزام بالجمارك، أن المصلحة بصدد الانتهاء من تركيب 87 جهاز أشعة بصالات وصول الركاب بالمطارات والمنافذ البرية بحلول يونيو المقبل، مشيرًا إلى أن تلك الأجهزة ثبت قدرتها فى إحكام الرقابة الجمركية ومنع التهرب، إذ تم تحرير 115 محضرًا فى مدة لا تزيد عن أربعة أشهر، وبلغت بغرامات إجمالية قيمتها 25 مليون جنيه، فيما بلغت قيمة المضبوطات 100 مليون جنيه.

وأوضح عثمان أن أجهزة الفحص بالأشعة على الحاويات وعلى بوابات الموانئ تتميز بمعدل أداء جيد، إذ يمكنها الكشف عن 120 حاوية فى الساعة، وكذلك المواد المشعة والعضوية وغير العضوية والكثافات والمتفجرات، وقد تم الانتهاء من تركيبها فى موانئ الإسكندرية والدخيلة وشرق وغرب بورسعيد ودمياط، بعض المستودعات الكبرى بمركز بدر.

وعن خطة الجمارك لتدريب العنصر البشرى كشف عثمان عن إنشاء مركز متخصص للمحاكاة بمبنى المصلحة بالإسكندرية، وهو ثانى مركز يقام على مستوى الدول العربية بعد دولة المغرب، وقال إن الجمارك أوفدت شباب العاملين للخارج لصقل مهاراتهم للعمل كمدربين للكوادر البشرية واتجهت المصلحة للاستعانة بالمنتدبين من الجهات الحكومية الأخرى للعمل بالقطاعات الجمركية فى محاولة لسد العجز.

شارك الخبر مع أصدقائك