اقتصاد وأسواق

«الجمارك» تطبق خطة طوارئ «25 يناير» لتلافى توقيتات الحظر فى المنافذ الحدودية

المال ـ خاص : قال فؤاد الخباطى، رئيس مصلحة الجمارك، إن المنفذ الحدودى الأكثر تأثرًا بالاضطرابات السياسية، هو منفذ العريش، حيث تم اقتحام مبنى الإدارة المركزية لجمرك العريش - المبنى الإدارى وليس الخدمى - يوم الجمعة الماضى، لكن العمل يجرى…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص :

قال فؤاد الخباطى، رئيس مصلحة الجمارك، إن المنفذ الحدودى الأكثر تأثرًا بالاضطرابات السياسية، هو منفذ العريش، حيث تم اقتحام مبنى الإدارة المركزية لجمرك العريش – المبنى الإدارى وليس الخدمى – يوم الجمعة الماضى، لكن العمل يجرى حاليًا بصورة طبيعية إلى حد كبير .

وأشار الخباطى، فى تصريحات خاصة لـ «المال » ، إلى أن المصلحة تنفذ خطة الطوارئ التى اعتمدتها عقب ثورة 25 يناير، حتى لا تتعارض ساعات العمل مع ساعات حظر التجوال فى المنافذ .

وأضاف أن الخطة تشمل تقليص ورديات العمل اليومية من 3 ورديات إلى اثنتين فقط تمتد كل منهما إلى 12 ساعة حتى لا تخالف مواعيد ذهاب وعودة الموظفين مواعيد الحظر .

وأوضح أن خطة الطوارئ تشمل الإفراج عن جميع السلع الاستراتيجية فور وصولها إلى المنفذ، حتى بعد توقيتات الحظر، خلال عمل الوردية الثانية، توافقًا مع خطة الحكومة التى تقضى بالإفراج الفورى عن السلع الاستراتيجية فورًا .

وقال الخباطى إن خطة الطوارئ المتبعة حاليًا تشمل كذلك تشغيل ورديات الصرف «الأبواب » 12 ساعة، على ورديتين أيضًا، حتى لا تخالف مواعيد الحظر ومن أجل تيسير خروج الشحنات .

وفى شأن الضبطيات والكشف عن الأسلحة وأدوات الشغب، كشب الخباطى، أن جمرك دمياط ضبط أمس كونتينر 40 قدمًا قادمًا من الصين به شحنة مهربة من الألعاب النارية بدعوى أنها شحنة فايلات بلاستيكية .

وأوضح أن إدارة التحريات بالجمرك أخطرت رئيس المصلحة بتشككها فى الشاحنة حال وصولها إلى الميناء منذ أكثر من 10 أيام، وأمر رئيس المصلحة بتتبعها وفتحها بمعرفة لجنة من ضباط الجمرك، وهو ما تم أمس .

وقال الخباطى، إنه يجرى حاليًا فحص الشاحنة وتقييم ما بها من ألعاب نارية لإخطار النيابة العامة بالكميات المضبوطة لاتخاذ اللازم تجاه المورد .

وأشار الخباطى إلى أن المصلحة عانت خلال الأيام القليلة الماضية من استهداف البلطجية عددًا من المنافذ إلا أن الوضع الآن أكثر استقرارًا .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »