اقتصاد وأسواق

الجمارك: الأولوية فى الإفراج للسلع الغذائية والأدوية بعد حظر الحركة على الطرق (منشور )

وذلك إلحاقا للتعليمات الصادرة بشأن التدابير والإجراءات الاحترازية والوقائية التي يجب اتخاذها لمواجهة فيروس كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

طالبت مصلحة الجمارك  في منشور لها بإعطاء الأولوية القصوى للسلع الغذائية والاستراتيجية والأدوية والمستلزمات الطبية في إنهاء إجراءات الإفراج عنها داخل البلاد يوميا وتنظيم إجراءات العمل لباقي نوعية السلع ، بما يضمن عدم وجود تجمعات أو تكدس داخل الموانئ والمنافذ .

وذلك إلحاقا للتعليمات الصادرة بشأن التدابير والإجراءات الاحترازية والوقائية التي يجب اتخاذها لمواجهة فيروس كورونا وحرصا علي تسهيل إجراءات الإفراج عن السلع الواردة للبلاد ومراعاة الظروف الطارئة . 

كما طالبت المصلحة مديرى المواقع الجمركية باستمرار تواجد العاملين بالموانئ والمنافذ لحين إنهاء إجراءات عن السلع الواردة أو المصدرة حتي آخر بيان جمركى يعرض عليهم يوميا مع مراعاة تقسيم ساعات العمل اليومية بينها وفقا لطبيعة السلع وإجراءات الافراج عنها دون الإخلال بالتعليمات والقرارات الصادرة لتلك الظروف .

وأكدت الجمارك في منشورها سرعة تدعيم المواقع الجمركية التي يوجد بها تكدس أو تأخير في الإفراج بعدد كاف من التخصصات المطلوبة للمساعدة فى انهاء إجراءات الإفراج عن السلع دون تعطيل ، على أن يتولي اللجنة المشكلة بقرار رئيس مصلحة الجمارك رقم 50 لسنه 2020 متابعة تنفيذ التعليمات واتخاذ التدابير اللازمة بالتنسيق مع رؤساء الإدارات المركزية التنفيذية لضمان عدم تكدس السلع بالمواقع المختلفة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »