أسواق عربية

الجزائر: طلبنا مساعدة أردوغان في الانضمام لمنظمة التجارة العالمية

الأناضول:   كشف مصطفى بن بادة وزير التجارة الجزائري أن بلاده طلبت من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته الأخيرة لها، المساعدة في مسار الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية.   وقال بن بادة: "طلبنا من أردوغان المساعدة في…

شارك الخبر مع أصدقائك

الأناضول:
 
كشف مصطفى بن بادة وزير التجارة الجزائري أن بلاده طلبت من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته الأخيرة لها، المساعدة في مسار الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية.

 
وقال بن بادة: “طلبنا من أردوغان المساعدة في توقيع اتفاق ثنائي في إطار مسار الانضمام لمنظمة التجارة العالمية وقد وقعنا مع خمس دول أخرى اتفاقات ثنائية في هذا المجال”.
 
وكان رئيس الوزراء التركي قد قام يومي الرابع والخامس من يونيو الحالى بزيارة إلى الجزائر في إطار جولة مغاربية شملت المغرب وتونس.
 
وكانت الجزائر قد تقدمت بطلب الانضمام لمنظمة التجارة العالمية في يونيو 1987، وفي عام 1995 أنشأت مجموعة العمل المكلفة بملف الانضمام وقد عقدت هذه المجموعة منذ ذلك الحين في هذا الإطار عشرة اجتماعات رسمية واجتماعين غير رسميين آخرها كان في مارس 2012.
 
وحول المقترح التركي بإنشاء منطقة للتبادل الحر بين البلدين أوضح وزير التجارة بأن بلاده أجابت على الطلب التركي في هذا الشأن بأنه “ممكن البدء بالتشاور حول الموضوع، لافتا إلى أن الجزائر تعطي الأولوية الآن للانضمام لمنظمة التجارة الدولية.
 
وبشأن نتائج  زيارة رئيس الوزراء التركي إلى الجزائر، قال بن بادة”: “نهدف لأن يكون هناك تعاون اقتصادي حقيقي متكامل مع الأتراك وألا يقتصر ذلك التعاون على الشق التجاري لأن الأخير من الممكن أن يختفي في لحظة من اللحظات”.
 
وبشأن ما ينتظره الجانب الجزائري بعد زيارة أرودغان قال الوزير إن “مستوى التبادل التجاري بين الجزائر وتركيا تضاعف خمس مرات خلال السنوات العشرة الأخيرة ونأمل أن تكون هناك استثمارات منتجة على غرار مصنع الحديد بوهران (غرب الجزائر) بتكلفة 750 مليون دولار، ومصنع آخرللمنظفات لشركة تركية في العاصمة.
 
وكان اردوغان خلال زيارته إلى الجزائر قد أشار إلى أن المستثمرين الأتراك لديهم ما يقرب من 200 مشروع استثماري في الجزائر، وأن حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل لمستوى 5 مليارات دولار.
 
وتابع قائلا: “نهدف إلى رفع هذا الحجم إلى 10 مليارات دولار”، مؤكدا أن الاقتصادين التركي والجزائري مكملان لبعضهما البعض.

شارك الخبر مع أصدقائك