سيـــاســة

الجبهة السلفية: عهد الاستسلام للقتل والظلم في صمت ولى إلى غير رجعة!

كتب – محمود غريب   أطلقت الجبهة السلفية بيانًا شديد اللهجة اليوم قالت فيه إن عهد الاستسلام للقتل والظلم في صمت ولى إلى غير رجعة، وأن على كل من يشارك في الظلم اليوم أن يستعد لدفع الثمن عاجلاً غير آجل،…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – محمود غريب
 
أطلقت الجبهة السلفية بيانًا شديد اللهجة اليوم قالت فيه إن عهد الاستسلام للقتل والظلم في صمت ولى إلى غير رجعة، وأن على كل من يشارك في الظلم اليوم أن يستعد لدفع الثمن عاجلاً غير آجل، وأن شعبنا الذي ثار على المخلوع لن تفلت منه فلوله ولا بلطجيته.

ودعت الجبهة في البيان إلى وقفة تضامنية اليوم الثلاثاء أمام المحكمة الابتدائية بالمنشية في الإسكندرية، للمطالبة بالإفراج عن الشاب محمد أحمد ضياء الدين الطالب بالأكاديمية البحرية، والذي قبض عليه لنجدته المصلين بمسجد القائد إبراهيم، وعلى رأسهم الشيخ أحمد المحلاوي، إثر حصارهم والاعتداء عليهم من قبل البلطجية الذين لم يراعوا حرمة بيت الله ولا المصلين فيه.

وطالبت الجبهة بمحاسبة ضباط الداخلية الذين حرسوا المجرمين، بل أطلقوا سراح اثنين من أكابرهم، بعد أن سلمهم الشيخ بنفسه لمدير الأمن، كما طالبت أيضًا بالقبض على الجناة الحقيقيين، والذين يعيثون في مصرنا فسادًا منذ عدة أسابيع، قتلا وضربا وتحريقا وإرهابا، وهم معروفون للعام والخاص .
 
ومن جانبه قال الدكتور خالد سعيد المتحدث الرسمي باسم الجبهة السلفية في تصريحات خاصة لـ”المال”، إن التيار السلفي لن يظل على عهد الخنوع والاستسلام للمعتدي، وسيرد أى أذى بمثله، طالما أنهم لم يراعوا حرمة بيوت.

وعن البيان شديد اللهجة الذي أطلقته الجبهة، وإمكانية لجوء الإسلاميين للعنف قال “سعيد” إن خيار العنف مرفوض ومستبعد تمامًا من حسابات الإسلاميين، ولكنهم فقط سيردون على أذاهم بنفس الأذى، حتى يعلم الجميع أن تسامحنا ليس ضعفًا ولكنه عفو عند المقدرة، مشددًا على أن التيار السلفي لن يبتدئ ويعتدي على أحد ولكنه فقط سيرد الأذي بمثله.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »