سيـــاســة

الجبهة السلفية: ثورة للأئمة والمساجد ردًا على أحداث “القائد إبراهيم”

كتب – محمود غريب   قالت الجبهة السلفية إن أحداث "القائد إبراهيم" التى جرت أمس بالإسكندرية غير مقبولة وتمهد لحرب أهلية قادمة إذا استمرت، وهددت الجبهة بالقيام بثورة الأئمة والمساجد ردًا على الأحداث، مشيرة إلى أن ما حدث عند مسجد…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – محمود غريب
 
قالت الجبهة السلفية إن أحداث “القائد إبراهيم” التى جرت أمس بالإسكندرية غير مقبولة وتمهد لحرب أهلية قادمة إذا استمرت، وهددت الجبهة بالقيام بثورة الأئمة والمساجد ردًا على الأحداث، مشيرة إلى أن ما حدث عند مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية ما هو إلا استكمال لمسلسل البلطجة والإرهاب والحرب على الإسلام التي حاولت أن يخفيها كثيرًا فلول الحزب المنحل.

وأشارت الجبهة في بيان لها اليوم إلى أن الجديد هو أن البلطجة اليوم جاءت في صورة نابليونية مجرمة تعدت الحدود وتخطت الحواجز، حتى وصلت للاعتداء على بيت من بيوت الله تعالى وعلى علم من أعلام الدعوة ومقاومة الاستبداد وهو الشيخ المحلاوي – حفظه الله – بمحاصرته والعديد من المصلين داخل المسجد وحرق سيارته والتعدي على حرمة بيت الله تعالى، وهو ليس بجديد؛ ولكنه مما يزيد المؤامرة وضوحًا، هو صمت الداخلية طوال فترة الحصار حتى الآن، وكأن الأمر مناقشة هادئة بين فريقين مختلفين، وليس إجراما من ميليشيات إرهابية مسلحة تحاصر رهائن عزل تجب حمايتهم .

وأوضحت أنها لن نقف مكتوفي الأيدي إزاء هذا الإرهاب العلني من فئة مجرمة، وصمت مخز من فئة أصل عملها هو تأمين المواطنين، وتابعت: نقولها مدوية صريحة إن من أعلن الحرب على المساجد وأعلام أئمتها، فليكن على استعداد لثورة المساجد والأمة وانتصارها لدينها ورموزها ضد من نصبوا أنفسهم أعداء لها .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »