استثمار

«الجايكا» تصرف %10 من قرض «خليج الزيت» بداية العام

توقعت ميادة مجدى، مسئول البرنامج الرئيسى لملفات الطاقة بوكالة التعاون الدولى اليابانية فى القاهرة «JICA »، أن يتم صرف قيمة الدفعة الأولى من قرض تمويل مشروع محطة رياح خليج الزيت الواقعة على خليج السويس بداية العام المقبل 2015.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ـ هاجر عمران:

توقعت ميادة مجدى، مسئول البرنامج الرئيسى لملفات الطاقة بوكالة التعاون الدولى اليابانية فى القاهرة «JICA »، أن يتم صرف قيمة الدفعة الأولى من قرض تمويل مشروع محطة رياح خليج الزيت الواقعة على خليج السويس بداية العام المقبل 2015.

وأوضحت أن قيمة الدفعة المقرر صرفها تبلغ %10 من قرض المشروع، وتعادل قيمته 480 مليون دولار، لأن القرض يتم منحه بالين اليابانى، مؤكدة أن الفترة الحالية تشهد تنقيح العروض الفنية.

ونشرت «المال» منذ أسبوعين، تصريحات على لسان مصادر بوزارة الكهرباء أن المحطة تنتج نحو 983 جيجاوات/ ساعة سنوياً، وتوفر نحو 210 آلاف طن بترول مكافئ سنوياً، ويتولى مكتب لاماير الألمانى الأعمال الاستشارية، ويعد المشروع ضمن الخطة الخمسية لوزارة الكهرباء 2017/2012، واستراتيجية الوزارة فى توليد %20 طاقة متجددة من إجمالى الطاقة المنتجة بحلول عام 2020.

الجدير بالذكر أن مدير عام الوكالة اليابانية، زار مصر مؤخراً وعقد اجتماعات مع مسئولين حكوميين على رأسهم إبراهيم محلب، رئيس الوزراء أمس الأول، بحضور هيديكى ماتسوناجا، الممثل الرئيسى للوكالة بالقاهرة، وميادة مجدى لبحث سبل زيادة المشروعات المشتركة.

وأكدت ميادة مجدى فى تصريحات لـ«المال»، أن الوكالة صرفت منحة بقيمة 1.5 مليون دولار خلال الفترة الماضية، لدراسة الإنتاج المتوقع من إنشاء محطة فوتوفولتية بالغردقة أى تعمل بالخلايا الشمسية، ووضعت معدات فى موقع المحطة بهدف قياس الاشعاع الشمسى للتأكد من جدوى المشروع، فى فترات متباينة من العام وحساب الإنتاج المتوقع عند تنفيذ المحطة.

ولفتت إلى أن التعاون فى هذا المشروع يتم مع هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة بقيمة 1.5 مليون دولار، مشيرة إلى أن انجاز الدراسة الأولية تم نهاية عام 2012، ومن ثم فإن الجايكا، لن تقدم جديداً فى هذا الملف إلا بعد تقدم الحكومة بطلب رسمى عبر وزارة التعاون الدولى وسفارة اليابان.

وأشارت إلى أن أغسطس الماضى شهد زيارة بعثة يابانية إلى القاهرة بهدف تقييم مشروع تحسين كفاءة توزيع الطاقة فى 3 مناطق هى: الإسكندرية والدلتا والقاهرة ورفع تقريرها النهائى إلى الحكومة فى طوكيو لاستكمال دراسة المشروع بعد الجدوى الأولية.

ولفتت إلى أن المشروع يخدم 3 شركات توزيع كهرباء هى: شمال القاهرة، وشمال الدلتا، والإسكندرية مقدرة تكلفة المشروع بـ300 مليون دولار، غير أنها رفضت الافصاح عن قيمة القرض الذى من المفترض أن يتم الاتفاق عليه.

وقالت ميادة مجدى إن الهدف من المشروع هو تقليل فقد شركات الكهرباء وتابعت: لو أن قطاع الكهرباء ينتج 30 ألف ميجاوات فإن المستهلك النهائى لا يتحصل عليها كاملة بسبب الفقد فى نقل الكهرباء وحاجة الشركات إلى التحديث.

وأضافت أن المشروع يعمل على تحديث شبكة التوزيع وتركيب محولات جديدة فى مناطق معينة بنسبة فقد منخفضة إلى جانب العمل بعدادات ذكية للقضاء على فكرة سرقة الكهرباء، فضلاً عن تركيب مكثفات للشبكة تهدف إلى تحسين قدرة الشبكة وأدائها، مما ينعكس ايجاباً على المساعدة فى توفير الطاقة المهدرة.

ورفضت تحديد وقت معين لانتهاء المناقشات اليابانية والبدء فى المشروع، مشيرة الى ان المناقشات تستغرق وقتاً لانها تدور بين 3 جهات اساسية هى وزارات «الخارجية» و«الصناعة والتجارة» و«المالية» غير أنها قالت: نأمل أن يتم الاتفاق بين الجانبين فى أقرب وقت ممكن.

وعن دراسات مشروع غرب وادى النيل لتوليد طاقة الرياح، قالت إن المشروع يمثل إجراء مسح شامل على المنطقة بالكامل، بما يضمن تحديد نوعية التربة وعدم الاقتراب من المحميات الطبيعية، مشيرة الى ان المنطقة كبيرة جداً وتتسع لانشاء استثمارات ضخمة تقدر قيمتها بالمليارات سواء من الحكومة أو القطاع الخاص.

وأضافت أن «الجايكا» صرفت منحة بقيمة 3.5 مليون دولار، لدراسة الجدوى التى استغرقت عاماً كاملاً، وتم بها شراء 10 قياسات للرياح فى المنطقة، وتابعت انه ليس من المفترض أن تستثمر «الجايكا» فقط بالمنطقة، مشددة على دور الحكومة فى الترويج للاستثمار فى المنطقة وتشجيع القطاع الخاص على 

شارك الخبر مع أصدقائك