اتصالات وتكنولوجيا

الجامعة البريطانية تؤكد التزامها بتوصيات «المنتدى العالمي للتعليم»

التزام الجامعة البريطانية منذ بداية تأسيسها قبل ١٥ عاماً بكل التوصيات التي انتهى إليها المنتدى العالمي الأول للتعليم العالي والبحث العلمي

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية في مصر، التزام الجامعة البريطانية منذ بداية تأسيسها قبل ١٥ عاماً بكل التوصيات التي انتهى إليها المنتدى العالمي الأول للتعليم العالي والبحث العلمي، وهو ما جعلها تحتل المركز الأول للعام الرابع على التوالي في التصنيفات العالمية.

وقال حمد: “طلب الرئيس السيسي خلال المنتدى بضرورة الاستفادة من الخبرات الدولية المتميزة في مجال التعليم الجامعي والبحثي، وذلك عن طريق التوأمة بين الجامعات والمراكز المصرية ونظيرتها الأجنبية المرموقة، على النحو الذي يسهم في تطوير المناهج التعليمية واستخدام طرق التدريس الحديثة وتدريب الشباب في مختلف المجالات، وهو المنهج الذي تسير عليه الجامعة البريطانية بكل دقة”.

وأضاف حمد: “منذ تأسيس الجامعة البريطانية في عام ٢٠٠٦ ورئيس مجلس أمنائها محمد فريد خميس يشدد على ضرورة الارتقاء بدورها في منهجية التعليم والبحث العلمي، بهدف المساهمة في تغيير ثقافة التعلم والمعرفة، ومن ثم دعم عملية بناء الإنسان المصري ومسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها مصر في الوقت الحالى”.

طموحات الدولة في تحقيق هدف التنمية المستدامة

ولفت إلى أن الجامعات التي تلتزم بمعايير الجودة المصرية والعالمية تعد ركنا أساسيا في بناء الدولة العصرية الحديثة، وركيزة محورية لتلبية طموحات الدولة في تحقيق هدف التنمية المستدامة.

وأوضح حمد أن الجامعة البريطانية في مصر تساهم في استيعاب ومواكبة مردود التكنولوجيا البازغة على سوق العمل، إضافة لدعم الشباب المتميز والمتفوق علمياً من المبتكرين والباحثين في ظل ما يمثلونه من طاقة وذخيرة لمصر والإنسانية جمعاء للانطلاق نحو المستقبل، وهو الأمر الذي يدعمه مجلس الأمناء دائما برئاسة محمد فريد خميس. مؤكداً على دعم الجامعة لإستمرار إنعقاد منتدى التعليم كل عام لما له من أهمية كبيرة سوف تنعكس ثمارها على الجامعات خلال الفترة المقبلة.

وكانت الجامعة البريطانية قد شاركت بوفد رفيع المستوى برئاسة الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة، في المنتدى العالمي الأول للتعليم العالي والبحث العلمي، والذي عقد على مدار ثلاثة أيام برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في العاصمة الإدارية الجديدة.

وشارك في فعاليات المنتدى نحو 2000 شخصية، من بينهم كبار المسئولين والعلماء والخبراء المهتمين بالتعليم الجامعي والبحث العلمي والابتكار، إضافة لأكثر من 300 شخصية أجنبية من كبار العلماء ورؤساء الجامعات الدولية ونواب وزراء التعليم وخبراء التعليم من 55 دولة، فضلا عن ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالتعليم العالي والبحث العلمي.

واستهدف المنتدى خلق منصة دولية لتناول حاضر ومستقبل التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار من خلال مناقشات حوارية تناولت عددا من القضايا المطروحة عالمياً بطريقة تسمح بتبادل الخبرات والتجارب العالمية في مجالات تطوير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »