اتصالات وتكنولوجيا

الجارديان: «تطبيق العواجيز» برئ من سرقة بيانات المستخدمين

فند باحث فرنسي مخاوف سرقة بيانات المستخدمين بواسطة تطبيق العجائز، مرجحا انتشارها لإرتباط التطبيق بروسيا، وذلك بعد أن هدأت ذوبعة أثارها التطبيق

شارك الخبر مع أصدقائك

توصل باحث أمني فرنسي إلى أن تطبيق العواجيز برئ من سرقة بيانات المستخدمين بالنظر إلى أن استغلال هذه البيانات هو أمر تمارسه جميع المنصات الأخرى، مرجحا انتشارها إلى ارتباط التطبيق بروسيا.

ويأتي هذا الاكتشاف الذي نشرته صحيفة الجارديان البريطانية بعد أن  هدأت قليلا الذوبعة التي أثارها تطبيق الشيخوخة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية.  

فحص أمني يكشف حقيقة التطبيق

وتقول آروى مهداوي في مقالة نشرتها الجارديان أن باحث أمنى فرنسي فحص التطبيق المعروف تحت اسم فيس آب FaceApp ليتوصل إلى أنه لا يحصل على الصور التي التقطتها كاميرا محمول المستخدم بل الصورة التي يريد تعديلها فقط.

وتابعت:” وهذا هو المتوقع من أي تطبيق مصمم لتعديل الصور.”

وردا على تهمة سرقة البيانات الشخصية للمستخدمين، قالت آروى أن الباحث الفرنسي اتصل بها تليفونيا ليخبرها أنه لم يعثر كذلك على أية دليل يثبت أنه يسرق معلومات المستخدمين. وحسب الباحث، لا يحصل التطبيق  إلا على هوية المحمول وموديله. وهذا ايضا إجراء متوقع من التطبيقات العادية المماثلة.

ورجح الباحث أن يكون الخوف من التطبيق راجعا إلى صلته بروسيا.

فيس آب ترد على اتهامات سرقة البيانات

ردت شركة فيس آب صاحب تطبيق الشيخوخة على اتهامات ارتباطها بروسيا  يوم الأربعاء الماضي. وقالت الشركة أنها تخزن بعض الصور في السحابة لتحقيق أغراض تتعلق بالأداء والمرور.

واضافت الشركة أنه لا يتم تحويل بيانات المستخدمين إلى روسيا وإن كان فريق البحوث والتطوير يتواجد  هناك.

مطلق الاتهامات يحذف مشاركاته على تويتر

وبعد الكشف عن معلومات اضافية بشأن تطبيق فيس آب، قام المطور ” نوتزي” الذي اطلق تحذيراته بشأن التطبيق بحذف منشوراته الأصلية على تويتر. وقام مطور آخر هو ” ورتزل” بحذف منشوراته التي نشرها على تويتر بشأن فيس آب. وصرح الأخير بان تعليقاته المتعلقة بتبعية التطبيق للروس قد تم اساءة تفسيرها.

جوجل ضالعة في استغلال صور المستخدمين

وحسب مهداوي، تشير شروط استخدام تطبيق فيس آب إلى أن استخدام التطبيق يمنح القائمين عليه تصريحا باستخدام الصور كيفما يشاءون بجانب انتزاع حق المستخدم في سحب هذا التصريح.

لكن سياسة الخصوصية هذه هي أيضا ذات السياسة التي تمارسها جميع الخدمات والمنصات الإليكترونية الأخرى.

استخدام البيانات لتطوير الذكاء الاصطناعي

أضافت هنداوي أن بيانات المستخدمين تستخدم بالفعل  لتطوير قدرات الذكاء الاصطناعي.

وحسب الباحث آدم ميرفي في رسالة بعثها إلى هنداوي:” أعلن الباحثون في جوجل أنهم استخدموا صور ما لا يقل عن 8 مليون مستخدم   لتطوير قدرات التعرف على الوجه. كما اعلن مستخدمون فيسبوك أنهم يستخدمون بيانات ما لا يقل عن 10 مليون مستخدم.”

جامعة كلورادو تسرق صور الطلاب سرا

وحسب هنداوي، لا يتطلب الأمر اتخاذ المستخدم  قرار بتحميل صوره الشخصية لكي تستخدمها الشركات في تطوير الذكاء الاصطناعي. قامت جامعة كلورادو مطلع العام الجاري بتصوير الطلاب سرا لاستكمال دراسة بشأن التعرف على الوجه.

وتم جمع صور 1,700 شخصا خلال الفترة من 2012 – 2013 دون الحصول على أذنهم.

وتم إدراج هذه الصور ضمن قاعدة بيانات يتم استخدامها للتدريب على خوارزميات التعرف على الوجه. وتم تمويل قاعدة البيانات هذه بواسطة وكالات الاستخبارات الأمريكية العسكرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »