سيـــاســة

الجارديان: السعودية ستتأقلم مع ايران النووية

الجارديان: السعودية ستتأقلم مع ايران النووية 

شارك الخبر مع أصدقائك


أيمن عزام
قالت صحيفة الجارديان البريطانية، إن الحكومات العربية تراقب عن كثب المفاوضات الجارية حاليا بين ايران والقوى الدولية، حيث تساورها مخاوف شديدة من أن يؤدي التوصل لإتفاق بين امريكا وطهران الى الإضرار بمصالح دول الخليج. 

وقالت الصحيفة أن موقف السعودية المنافس الاقليمي الرئيسي لإيران اختلف عن اسرائيل في حدة معارضة التسلح النووي الإيراني، فبينما اتسم الموقف الاسرائيلي بالصراحة اعلنت السعودية على لسان سفيرها في الولايات المتحدة امتناعها عن التعليق على المفاوضات مع القوى الكبرى الجارية حاليا انتظارا لما ستؤول اليه المحادثات. 

 وحذر السعوديون لسنوات طويلة ماضية من أن شعورهم بالتهديد من ايران سيدفعهم للحصول على السلاح النووي من باكستان. وتباهت السعودية العام الماضي بصواريخ باليستية صينية الصنع متوسطة المدى قادرة على الوصول الى طهران في استعراض عسكري حضره قائد مسئول عن الترسانة النووية الباكستانية. 
و
تبنت السعودية وفقا للصحيفة استراتيجية تستند الى تعزيز الوحدة في الخليج بدلا من التصدي بشكل مباشر للولايات المتحدة. لكن تحقيق الوحدة المنشودة في الخليج يحتاج لبذل جهود اكبر لإقناع عمان التي لعبت لفترة زمنية طويلة ماضية دور الوسيط بين الولايات المتحدة وايران، كما انها تتخوف من قطر التي تتعامل بحذر مع ايران. 

 وقال سير وليم باتي السفير السابق لبريطانيا في السعودية أن السعوديين يخشون عودة الأوضاع السائدة تحت حكم شاه ايران قبل الثورة الاسلامية 1979 عندما كانت ايران هي الحليف الأقليمي المفضل لأمريكا، كما أن  السعودية تواجه معضلة فيما يتعلق بالتسلح النووي الإيراني، ” فهم لا يريدون رؤية ايران تصبح قوة نووية ….. لكنهم لا يرغبون من ناحية اخرى في إجبارهم على  اتخاذ قرارات صعبة.” 

 ويتوقع باتي أن السعوديين سيسعون الى التأقلم مع الأوضاع حال إبرام اتفاقات اقليمية امنية مع الولايات المتحدة، استنادا لوجود العديد من العوائق التي تمنع تطور العلاقات الأمريكية الإيرانية لتصبح مصدر تهديد خطير للسعودية. 

شارك الخبر مع أصدقائك