اقتصاد وأسواق

الجارحي: إطلاق مشروع تعزيز الموارد المحلية .. غدًا

مها أبوودنأكد عمرو الجارحي وزير المالية، أنه سيتم إطلاق مشروع تعزيز الموارد المحلية في مصر غدًا الأربعاء من القاهرة، خلال مؤتمر زيادة كفاءة الموارد المحلية، من خلال تطبيق نظام ضريبي فعال وتبادل أفضل للمعلومات والذي يقام تحت رعاية وزارة المالية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنميةOECD))والاتحاد الأور

شارك الخبر مع أصدقائك


مها أبوودن

أكد عمرو الجارحي وزير المالية، أنه سيتم إطلاق مشروع تعزيز الموارد المحلية في مصر غدًا الأربعاء من القاهرة، خلال مؤتمر زيادة كفاءة الموارد المحلية، من خلال تطبيق نظام ضريبي فعال وتبادل أفضل للمعلومات والذي يقام تحت رعاية وزارة المالية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنميةOECD))والاتحاد الأوروبي .EU

ولفت الجارحي إلى أهمية التعاون مع المؤسسات الدولية خاصة في مجال إصلاح السياسات المالية والضريبية والاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في هذا المجال، لافتا إلي أن من أهم المؤسسات والمنظمات الدولية التي تتعاون معها مصر، بجانب البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والبالغ عدد أعضائها 34 دولة من كبري الاقتصاديات، يأتي علي رأس أهدافها دعم مشاريع النمو المستدام عالميا مع الحفاظ على الاستقرار المالي للدول الأعضاء.

وقال إن كثيرًا من المنظمات والمؤسسات الدولية بدورها مهتمة بالتعاون مع مصر إيمانا بالثقل السياسي والاقتصادي الذي تتمتع به القاهرة والمكانة التي تحتلها في إقليمها وفي العالم، إلي جانب الترشيحات الدولية التي تضع مصر ضمن الموجة الثانية للأسواق الناشئة الصاعدة.

كما أكد الجارحي اهتمام وزارة المالية بملف تأكل وعاء الضريبة الناتج عن سياسات تجنب الضرائب والتهرب من سدادها والتي تمارسها بعض الشركات العالمية، مشيرا الي ان مواجهة تلك الممارسات التي اتسع نطاقها دوليا يتطلب تعاون وتنسيق فعال بين دول العالم ولذا انضمت مصر في مايو 2016 إلى 110 دولة اخرى اعضاء في مجموعة العمل الدولية والتي ساهمت في وضع الاطار العام لخطط محاربة تآكل وعاء الضريبة ونقل الارباح(BEPS)، حيث نتعاون مع هذه الدول لمحاربة تجنب الضريبة وإساءة استغلال اتفاقيات منع الازدواج الضريبي عبر تبني ووضع آليات اعداد تقارير تسعير المعاملات لكل دولة Country–by-countryفيما يتعلق بالأنشطة المختلفة للشركات متعددة الجنسيات.

وقال إنه في يونيو الماضي وقعت مصر اتفاقية متعددة الاطراف لتعديل الاتفاقيات الضريبية الثنائية والتي انضمت لها نحو 78 سلطة ضريبية حول العالم، ومن قبلها انضمت مصر وتحديدا في اغسطس 2016 الى المنتدى العالمي للشفافية وتبادل المعلومات حيث تعمل 148 دولة على حدٍ سواء لضمان تطبيق المعايير الدولية للشفافية وتبادل المعلومات لأغراض الضريبة والتي تمثل عنصرا اساسيا لمحاربة التدفقات المالية غير المشروعة.

وأضاف انه من الخطوات المهمة التي اتخذتها مصر مؤخرا ايضا الانضمام الى المشروع الافريقي لإحصائيات الايرادات العامة والذي يهدف الى وضع مؤشرات معيارية للإيرادات الحكومية ويسمح بالمقارنة بين اداء الدول المختلفة، وهو ما سيعود بمزايا عديدة علي الاقتصاد العالمي.

وحول المؤتمر الذي سيعقد غدا وسيستمر ليومين، صرح الجارحي بأن المؤتمر يناقش عددا من الملفات المهمة خاصة برنامج الالتزام بالمعايير الحديثة للضرائب الدولية والذي يحظى بدعم قوي من الاتحاد الاوروبي(EU) حيث يسعي لتوفير التمويل اللازم للبرنامج.

وأضاف ان المؤتمر يشهد مشاركة دولية واسعة حيث يشارك في فعالياته وفد من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية برئاسة باسكال سانت امان مدير مركز السياسة والإدارة الضريبية وتوماس بالكو مدير وحدة تسعير المعاملات ومانويل سانتوس مستشار تسعير المعاملات وميشيل هاردنج مدير وحدة البيانات الضريبية والتحليل الاحصائي ووايف دو رويفير منسق البرنامج مع مصر.

وستشهد الجلسة الافتتاحية للمؤتمر كلمة للسيد وزير المالية  يتناول خلالها رؤية مصر حول خطط منع تأكل الوعاء الضريبي ونقل الارباح وأولويات مصر في هذا المجال، كما سيلقي السيد انجييل جويتيرز رئيس قسم التعاون الاقتصادي مع مصر بالاتحاد الأوروبي بمصر كلمة حول افاق التعاون بين الاتحاد الاوروبي ومصر وأيضا كلمة لـ باسكال سانت امان حول عمل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وأخيرا كلمة للسفير سعد هندام مساعد وزير الخارجية ومدير التعاون الدولي للتنمية والذي سيلقي كلمة عن تعاون مصر مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وأوضح ان جلسات المؤتمر ستشهد ايضا مناقشات مفتوحة حول سياسات التعاون ضريبيا يشارك فيها الدكتور حسين عيسي رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب وعدد من اعضاء مجلس النواب وعماد سامى رئيس مصلحة الضرائب المصرية الي جانب خبراء وقيادات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقال ان خبراء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية سيشاركون معه في عدد من الاجتماعات وورش العمل التي تقام علي هامش المؤتمر احداها مع قيادات الوزارة ومصلحة الضرائب المصرية  وأخري مع ممثلي عدد من الشركات الكبري العاملة في مصر والغرف التجارية ومكاتب المحاسبة الضريبية والمحامين حيث نسعي لتعريف مجتمع الاعمال المصري بأهداف وآليات تنفيذ مشروع زيادة الموارد المحلية في مصر وسياسات الاصلاح الضريبي والتي كان من اهم ثمارها اقرار قانوني الضريبة علي القيمة المضافة وإنهاء المنازعات الضريبية.

وأشار الي ان الجلسات ستتناول ايضا عرضا للمنافع التي ستعود علي مصر من خلال الحصول من دول اخري علي التقارير المستقلة حول تسعير المعاملات بين الشركات متعددة الجنسيات، الي جانب مناقشة شروط واليات مراجعة تنفيذ متطلبات التقارير المستقلة لتسعير المعاملات واليات ضمان سرية وحماية البيانات الخاصة بتلك التقارير وعمليات التبادل التلقائي للمعلومات ومناقشة التحديات التي تواجه الادارة الضريبية والخبراء في هذه المجالات.

وأضاف ان خبراء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية سيقدمون ايضا نظرة عامة عن مشروع احصائيات الايرادات في افريقيا الذي انضمت له مصر اخيرا، بجانب خطة متابعة تسعير المعاملات خاصة فيما يتعلق بالإرشادات التنفيذية لتحديد قيمة الاصول غير الملموسة واقتسام ارباح المعاملات.

شارك الخبر مع أصدقائك