سيـــاســة

“التيار الشعبي” يدعو الرئيس إلى الاستقالة

أونا: أدان "التيار الشعبي" غياب دور الدولة فى وأد الفتنة فى مهدها .. وتقاعسها عن حماية مشيعى جنازة ضحايا فتنة "الخصوص"، حتى تحول مسار الأحداث المأساوية أمام الكتدرائية المرقسية بالعباسية إلى مأساة جديدة أسفرت عن قتيل وأكثر من 60 مصاباً.…

شارك الخبر مع أصدقائك


أونا:

أدان “التيار الشعبي” غياب دور الدولة فى وأد الفتنة فى مهدها .. وتقاعسها عن حماية مشيعى جنازة ضحايا فتنة “الخصوص”، حتى تحول مسار الأحداث المأساوية أمام الكتدرائية المرقسية بالعباسية إلى مأساة جديدة أسفرت عن قتيل وأكثر من 60 مصاباً.

وأكد “التيار” في بيان أصدره أمس تحت عنوان “أزمات متلاحقة لحكومة فاشلة” أن الدماء المصرية التى تراق نتيجة غياب الدولة تقع مسئوليتها الكاملة على رئيس الدولة وحكومته، مضيفاً أن “غياب الأمن وانتشار الأسلحة والاحتقان الطائفى يزداد يوما بعد يوم، بينما الحكومة لا هم لها سوى محاربة الإعلام والإعلاميين، دون أن تقدم أى إنجاز يذكر فى أى مجال”.

وأشار البيان إلي أن توقف حركة القطارات في أنحاء الجمهورية بشكل كامل لأول مرة منذ عقود طويلة ناجم عن عدم تحقيق خطوات نحو العدالة الاجتماعية. وأضاف أن تلاحق الأزمات فى وطن يعاني من مظاهر الطائفية والفقر وغياب الأمن يقابله تعامل أمنى عنيف، في الوقت الذي يتوجب أن تتدخل السياسة لتوفير الأمن والأمان.

وأعلن التيار الشعبى عن تضامنه مع أهالى الضحايا الذين راحوا ضحية نظام فاشل -حسب تعبيره- يسعى الى التمكين بالاستيلاء على المناصب مع أنه كان يستطيع أن يصل إلى هذا التمكين بالوصول الى حلول ممكنة لأزمات تفاقمت فى عهده. كما أعلن تضامنه مع عمال هيئة السكك الحديدية فى مطالبهم المشروعة ومع كل مصرى لايطلب سوى تحقيق العدالة الاجتماعية والأمان لحياته وأسرته.

ودعى التيار رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي ورئيس الحكومة الدكتور هشام قنديل إلى تقديم استقالة فورية وترك مسئولية ادارة أزمات الدولة إلى من يستطيع ويتمكن من المضى خطوات فى حلها.

شارك الخبر مع أصدقائك