اقتصاد وأسواق

«التيار الشعبى» يطرح برنامجًا لإنقاذ الاقتصاد ويرفض قرض الصندوق

المال ـ خاص طرح مؤتمر المستقبل الاقتصادى والاجتماعى، الذى ينظمه التيار الشعبى المصرى، بدائل لانقاذ الاقتصاد عبر عدد من الحلول، على رأسها ضرورة تبنى سياسات ديمقراطية اجتماعية تهدف الى إعادة توزيع الدخل وضمان الخدمات الأساسية للفقراء .      محمد…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص

طرح مؤتمر المستقبل الاقتصادى والاجتماعى، الذى ينظمه التيار الشعبى المصرى، بدائل لانقاذ الاقتصاد عبر عدد من الحلول، على رأسها ضرورة تبنى سياسات ديمقراطية اجتماعية تهدف الى إعادة توزيع الدخل وضمان الخدمات الأساسية للفقراء .

  
 محمد حسنين هيكل حمدين الصباحى

وشدد الحاضرون على ضرورة تخلى الدولة عن الاقتراض من صندوق النقد الدولى، والذى من شأنه زيادة معدلات الفقر فى حال الموافقة على شروطه، التى تتضمن تخفيض قيمة العملة الوطنية، بالإضافة الى رفع الدعم عن عدد من السلع الاستراتيجية بهدف إنهاء عجز الموازنة العامة للبلاد .

وقال الحاضرون إن تقليص عجز الموازنة ينبع من زيادة إيرادات الدولة، عبر تبنى سياسات ضريبية متصاعدة تصل الى %48، خاصة على الأنشطة صاحبة هوامش الربح المرتفعة، بالإضافة الى فرض ضرائب جمركية على السلع الاستهلاكية والأخرى المنافسة للمنتجات المحلية .

افتتح المؤتمر أمس حمدين صباحى، رئيس التيار الشعبى، بحضور الكاتب محمد حسنين هيكل، وجودة عبدالخالق، وزير التموين والتجارة الداخلية الأسبق، بالإضافة الى عدد من خبراء الاقتصاد .

واقترح المشاركون حلولا لإعادة توزيع الدخول فى مصر وهيكلة منظومة الأجور للعاملين فى الجهاز الحكومى، وفقا لما يتفق مع الحدين الأدنى والأقصى بما يحقق العدالة الاجتماعية، كما شددوا على ضرورة تفعيل دور مؤسسات حماية المستهلك ومحاربة الاحتكارات الاقتصادية للسيطرة على الارتفاعات الجنونية للأسعار .

وأكدوا ضرورة استعادة الدولة دورها فى التشغيل من خلال الاستثمارات فى البنية التحتية، مشيرين الى أن تلك المشروعات لها أثر كبير على رفع معدلات الطلب فى السوق المحلية .

وشدد المشاركون على ضرورة اتباع استراتيجيات اقتصادية طويلة المدى، لزيادة الانتاج والتصنيع وتحفيز النمو الاقتصادى، ترتكز على الاستثمار فى رأس المال البشرى من خلال التعليم والصحة واللذين يؤدى تراجعهما الى ضعف الكفاءة الانتاجية .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »