Loading...

التوقيع الالكتروني ينشط السياحة‮.. ‬وعقوده لا رجعة فيها

Loading...

التوقيع الالكتروني ينشط السياحة‮.. ‬وعقوده لا رجعة فيها
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الخميس, 28 فبراير 08

بسمة حسن:
 
توقع العاملون بالقطاع السياحي أن يسهم قانون »التوقيع الالكتروني«، في زيادة التدفق السياحي علي مصر، ويسهل اجراءات التعاقد المباشر بين السائح والشركة التي تنظم البرنامج السياحي أو المنشأة الفندقية التي يختار الاقامة بها.

 
يقول عمرو صدقي نائب رئيس غرفة شركات السياحة باتحاد الغرف السياحية إن السياحة الالكترونية تمثل الآن %60 من حجم السياحة العالمية خاصة أن معظم نظم المدفوعات تتم عن طريق الانترنت الأمر الذي يدعو إلي الاسراع في دخول مصر عصر السياحة الالكترونية ومنها استخدام التوقيع الالكتروني بالاضافة إلي تسهيل دخول مصر في النظام التجاري العالمي والذي تعتبر التجارة الالكترونية من ابرز ملامحه بالاضافة إلي وضع اسس استخدام نظام السداد الالكتروني والذي يقلل من الاعتماد علي التعاملات النقدية.
 
وأشار صدقي إلي وجود خلافات بين البنوك وشركات السياحة التي تطالب البنوك بخفض النسبة التي تحصل عليها من استخدام »الكريدت كارد« عند التوقيع الالكتروني عن نسبتها بالطريقة التقليدية وهي %15 من كل عملية.

 
ويسهل نظام التوقيع الالكتروني علي العاملين بالقطاع السياحي بعض المعاملات مثل شراء تذاكر الطيران وحجوزات الفنادق خاصة للسياح الفرادي القادمين إلي مصر التابعين لشركة سياحية أو منظمي الرحلات ممن يفضلون  زيارة مصر بدون وسيط.

 
وقال صدقي إن التوقيع الالكتروني لن يؤثر كثيرا علي التعاملات بين الشركات السياحية لكنه سوف يحمي المنشآت السياحية من الحجوازت الوهمية أو تلك التي يتراجع عنها السائحون أو منظمو الرحلات بالخارج في اللحظة الأخيرة، كما سيوفر الحماية لكروت الائتمان التي تتعرض احيانا للقرصنة والسرقة.

 
هاني أحمد مصبح المدير العام لشركة الجزيرة العربية للسياحة قال إن تفعيل قانون التوقيع الالكتروني سيزيد من الحركة السياحية الوافدة إلي مصر، وخاصة بين الساعين للبحث عن مقاصدهم من خلال مواقع شركات السياحة، كما يزيل عوائق تحميل التحويلات البنكية برسوم اضافية، أو مخاطر الـmail order  كنظام دفع بالنسبة للعميل، أو بالنسبة للشركة التي يوفر عليها اعباء التحويلات.

 
ويضيف مصبح أن الدفع بالتوقيع الالكتروني سوف يخلق ثقة بين أطراف التعاقد (السائح – شركة السياحة – الفندق) كما يلزم الأطراف بعد توثيق التوقيع الالكتروني بالعقد الموقع بينهما، ولا يمكن العدول عنه أو تغيير شروطه. ويشير مصبح إلي أن نظام الـMail Order  تعطي السائح حق الاعتراض واسترجاع المبالغ المحولة للشركة أو الفندق من حساب بطاقته الائتمانية حتي ولو حصل علي الخدمة وذلك خلال18  شهرا من بداية الاتفاق. ومن ناحية أخري أكد علاء بلبع نائب رئيس مجموعة بلبع للفنادق والمنتجعات أن المنشآت الفندقية تتعامل مع السائح بثلاث طرق منها التعامل »النقدي« بالاضافة إلي بطاقة الائتمان في حالة الخدمات الاضافية أو التي تطلق عليها الـ»Extra «، والثالثة تتمثل في الدفع الالكتروني الذي ينشئ علاقة مباشرة مع السائح بغير وسيط.

 
ويلفت بلبع النظر إلي المعوقات التي تقف أمام النظام الجديد وتتمثل في عدم وجود خطوط اتصال ارضية تسمح بالاتصال بالانترنت في المدن السياحية الجديدة مثل منطقة »نبق«، بالاضافة إلي منطقة مرسي علم التي لا يوجد بها إلا خطان – حسب تاكيداته – حيث تتعامل المنشآت السياحية وغيرها عن طريق الاتصالات اللاسلكية والمحمولة.

 
وقال بلبع إن أكثر المناطق استفادة من خدمات »التوقيع اللالكتروني« تلك الواقعة في القاهرة والاسكندرية، حيث سهولة الاتصال بفروع البنوك ودعم نظم الميكنة والدفع الالكتروني واستخدام الكروت الذكية وكروت الائتمان في جميع التسويات.

 
وتعد عملية التوقيع الالكتروني في مجال السياحة عملية يقوم خلالها السائح بتوقيع اقرار شراء برنامج سياحي معين من الشركة السياحية أو يختار نظام الاقامة الخاص به في المنشأة الفندقية والتوقيع علي اقرار الشراء الذي يعتبر عقدا بين الطرفين، ويتم تحويل جزء من رصيد السائح مباشرة إلي حساب الشركة السياحية دون أي تعقيدات أو رسوم أو خصومات.

 
ويتخذ التوقيع الالكتروني عدة اشكال منها طباعة التوقيع في آخر رسالة البريد الالكتروني أو صورة للتوقيع الالكتروني مترجمة بلغة رقمية ترفق بوثيقة الكترونية، أو كود سري أو رقم تعريف مثل المستخدم في بطاقات الائتمان وذلك لتعريف وتأكيد شخصية صاحب التوقيع لدي البنك الذي سيتم تحويل الرصيد من خلاله إلي حساب الشركة أو المنشأة السياحية.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الخميس, 28 فبراير 08