اقتصاد وأسواق

التوسع فى إصدار الصكوك يتصدر الخطة الخمسية لـ «الملتقى العربى»

محمد فضل      خالد ابو هيف تعتزم شركة الملتقى العربى للاستثمارات التوسع فى نشاط اصدار الصكوك، بالتنسيق مع شركة التوفيق للتأجير التمويلى التى تمتلك فيها «الملتقى » 90 % من أسهمها، وذلك ضمن الخطة الخمسية التى تعكف الشركة على…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد فضل

 

 
 خالد ابو هيف

تعتزم شركة الملتقى العربى للاستثمارات التوسع فى نشاط اصدار الصكوك، بالتنسيق مع شركة التوفيق للتأجير التمويلى التى تمتلك فيها «الملتقى » 90 % من أسهمها، وذلك ضمن الخطة الخمسية التى تعكف الشركة على اعدادها، ومن المنتظر ظهور أبرز ملامحها خلال الربع الاخير من العام الحالى .

 

قال خالد أبو هيف، العضو المنتدب بشركة الملتقى العربى لـ «المال » إن الشركة تخطط للتوسع فى عدد من الأنشطة، ومن بينها الصكوك، للاستفادة من اتجاه النظام الحالى بالدولة للاعتماد على الصكوك كإحدى آليات التمويل، خاصة فى ظل حصول الشركة على رخصة لاصدار صكوك .

 

وأشار إلى أن هذا التوسع سيأتى عبر التعاون مع شركة التوفيق للتأجير التمويلى التى يمكنها ترتيب عملية اطلاق الصكوك، كاشفا عن ان التوسع فى قطاع التأجير التمويلى بعد رفع حصة الملتقى فى «التوفيق » من 10 % إلى 90 % ، سيأتى من خلال التركيز على توسيع أنشطتها، وتمتلك الشركة رخصة لتأسيس شركات فى النشاط نفسه، مثل تأسيس شركات تأجير تمويلى للشركات الصغيرة والمتوسطة، يذكر أن «التوفيق » تصدرت قائمة شركات التأجير التمويلى من حيث النشاط خلال النصف الأول من العام الحالى .

 

وتوقع أبوهيف حسم مفاوضات الشراكة على بناء مشروع سكنى على أرض الشركة بمنطقة الماظة على مساحة 19 ألف متر، خلال الربع الأخير من العام الحالى، ويتم حسم قيمة الأرض فى الشراكة والمسجلة بقوائم الشركة بنحو 11 مليون جنيه، بالإضافة إلى حصة الشركة من تكلفة المشروع والأرباح المستهدفة .

 

ولفت العضو المنتدب للملتقى العربى إلى انه لم يتم تلقى عروض شراكة أو بيع ارض الشركة بالقرية الذكية البالغة مساحتها ألفين و 73 مترًا مربعًا .

 

واضاف أن تمويل الخطة الخمسية التى تستند إلى تحديد القطاعات التى تعتمد عليها الشركة يرتكز على التدفقات النقدية الواردة سنوياً، بالإضافة إلى الاستثمارات المتاحة للبيع، والتى تمثل حوالى 40 % من التدفقات، علاوة على امكانية إجراء زيادة لرأس المال وفقاً لطبيعة عمليات الاستحواذ .

 

وتراجع صافى أرباح الشركة خلال النصف الاول من عام 2012 إلى 10.96 مليون جنيه بمعدل انخفاض 21.7 % مقارنة بـ 14 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة من العام الماضى، وانخفضت الايرادات إلى 25.2 مليون جنيه مقابل 25.9 مليون جنيه خلال فترة المقارنة .

 

وارجع ابو هيف ذلك إلى هبوط ايرادات توزيعات أرباح الاستثمارات المتاحة للبيع البالغة 4.9 مليون جنيه مقابل 10.4 مليون جنيه خلال الفترة المقابلة من العام الماضى، بانخفاض قدره 535 مليون جنيه، وذلك بسبب عدم توزيع أرباح شركة ارين مينا فارم حتى 30 يونيو، فى حين بلغت الأرباح الموزعة من الشركة نفسها نحو 3.8 مليون جنيه، بالإضافة إلى الانخفاض فى ايرادات كوبونات من الاستثمارات بالقيمة العادلة بنسبة 56 % بسبب الظروف الاقتصادية التى مرت بها البلاد .

 

وتابع : أن التدفقات المقبلة من الاستثمارات التابعة تأثرت بظروف عام 2011 ، بالإضافة إلى اتباع شركات سياسة توزيع الكوبونات على مرحلتين، مما يؤجل حصول الشركة على نصيبها من الأرباح .

شارك الخبر مع أصدقائك