الإسكندرية

التوريدات البحرية تستغيث بالداخلية من التصاريح الجديدة لميناء الإسكندرية

ميناء الإسكندرية تفاجئ العاملين بشعبة التوريدات والأشغال البحرية بإصدار تصاريح جديدة للدخول إليها بشكل مشروط ، وذلك من خلال منعهم الدخول خلال العطلات والأجازات الرسمية ، مما يعطل العمل لدى العاملين بالشعبة وتوقف أعمال كثيرة تؤثر على سير العمل لديهم.

شارك الخبر مع أصدقائك

قال فتحي عبد الغني رئيس شعبة التوريدات والأشغال البحرية بغرفة التجارية بالإسكندرية، إن ميناء الإسكندرية فاجأ العاملين لدى الشعبة بإضافة بند خلال إصدارها تصاريح العمل بأروقتها لعام 2019 تضمن “غير مسموح الدخول به في أيام العطلات والإجازات الرسمية”، موضحاً أن ذلك البند يتعارض مع أعمال أرباب المهنة بالميناء خلال قيامهم بمهام التوريد للسفن الراسية خلال أيام العطلات والمُنتظرة كل عام، لما لها من احتياجات تموينية مهمة تلبيها الشعبة، ومن شأنها أن تؤثر على سير العمل لديها.

وأضاف “عبد الغني” في تصريحات خاصة لـ”المال” أنه قام بإرسال استغاثة لوزير الداخلية ومدير أمن ميناء الإسكندرية لتصحيح تصاريح الدخول للجمارك بالميناء واستمرار العمل من خلال تراخيص عام 2018، لحين انتهاء التصاريح الجديدة عقب حذف بند منع العاملين بالشعبة من ممارسة أعمالهم في أيام العطلات والإجازات الرسمية، مؤكداً أن ذلك لم يحدث مسبقاً.

قرارات ميناء الإسكندرية

يُشار إلى أن شعبة التوريدات والأشغال البحرية كثيرا ما تعاني مع إجراءات وقرارات ميناء الإسكندرية خلال العمل بداخلها، وكانت قد شهدت الأجواء مؤخراَ رفض العاملين بالشعبة لقرار ميناء الإسكندرية بشأن وقف استمرار عمل الشعبة داخل الميناء بنهاية مارس الماضي، وذلك بالتزامن مع قرار قطاع النقل البحرى بوقف تفعيل قرار ٨٠٠ لعام ٢٠١٦، فيما يخص نشاطي التوريدات البحرية وتموين السفن لحين إصدار القرار الوزاري للتعديلات.

وكان من المقرر العمل ببنود القرار بحلول يناير الماضي، بعد أن حدد القطاع مهلة للعاملين بالنشاط لتوفيق أوضاعهم بحلول عام ٢٠١٩، إلا أنه تم إرجاء العمل بالقرار، ولكن انفردت الميناء بتحديد مدة زمنية لاستمرار عمل تلك الأنشطة لديها.

شارك الخبر مع أصدقائك