اقتصاد وأسواق

«التموين» تفاوض «الإسكان» لتخصيص 20 فداناً لإنشاء مدرسة فنية لصناعة الذهب

مصر من أهم الدول فى المنطقة العربية والشرق الأوسط فى مجال صناعة الذهب

شارك الخبر مع أصدقائك

كشف الدكتور على المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أنه جارٍ التفاوض مع وزارة الإسكان لتخصيص أرض فى منطقة العبور على مساحة 20 فدانًا لإنشاء مدرسة فنية متخصصة لإعداد كوادر فى صناعة الذهب، وتلبية احتياجات القطاع.

وقال المصيلحى فى تصريحات لـ«المال» على هامش افتتاح معرض «جواهرجية مصر»، أمس، إن القيادة السياسية تبدى اهتمامًا كبيرًا بالتنقيب على الذهب، وإعطاء قيمة مضافة للمنتج، لافتًا إلى وجود مناجم فى مصر تستخرج كميات كبيرة تتم تنقيتها فى الخارج.

اقرأ أيضا  أسعار حديد عز اليوم الخميس 20-1-2022 بالأسواق المصرية

وأضاف أن الوزارة ممثلة فى مصلحة الدمغة والموازين ستقوم بدمغ ذهب التجار باستخدام نظام باركود (الدمغ بالليزر)، لتوفير الوقت والتكلفة، وتكوين قاعدة بيانات للمشغولات الذهبية بالسوق تتيح للمواطن الكشف عن المنتج وبياناته ومدى مطابقته للمواصفات.

وأكد المصيلحى أن مصر تعد من أهم الدول فى المنطقة العربية والشرق الأوسط فى مجال صناعة الذهب، رغم المنافسة الشديدة، وشهدت السنوات الماضية تقدمًا تكنولوجيًّا فى الشكل والتصميمات، لافتًا إلى أنه سيتم التركيز خلال الفترة المقبلة على مراكز التميز وجودة التصميمات، سواء للمنتجات المحلية أو المستوردة، واستخدام أحدث التكنولوجيات، لزيادة جودتها، وتنافسيتها فى السوق، لتصبح فى متناول الجميع.

اقرأ أيضا  الزراعة تتابع المحطات البحثية بأسوان لتطوير زراعة قصب السكر بالشتلات

من جانبه، قال اللواء عبدالله منتصر، رئيس مصلحة الدمغة والموازين، إنه سيتم تطبيق نظام الباركود بداية العام المقبل، بعد نجاح فترة التشغيل التجريبي، لافتًا إلى أنه سيتم دمغ كل المشغولات الحديثة بالسوق، أما عن المشغولات القديمة المدمغة فسيتم اعتمادها بالسوق .

وأضاف منتصر، أن المصلحة تعمل حاليًا على دمغ المشغولات بكل الأعيرة التى تشمل 9 و12 و14، لافتًا إلى أن المصلحة تقوم بدمغ من 50 إلى 60 طن مشغولات ذهبية سنوياً.

اقرأ أيضا  رئيس الوزراء يتابع موقف فض التشابكات المادية بين البترول والمالية «خفض المديونية إلى 92 مليار»

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »