اقتصاد وأسواق

«التموين» ترفض استلام 1.2 مليون طن قمح من المزارعين

الرفض يرجع إلى عدم مطابقة القمح للمواصفات واحتوائه على شوائب

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد مجدى والصاوى أحمد

رفضت وزارة التموين والتجارة الداخلية استلام نحو 1.2 مليون طن قمح ضمن توريدات القمح المحلى التى بدأت فى 15 أبريل الماضى.

وقال مسئول فى الوزارة لـ «المال»، إن الرفض يرجع إلى عدم مطابقة القمح للمواصفات واحتوائه على شوائب، فضلا عن خلطه بكميات من محصول الموسم الماضي.

وكشف عن أن الوزارة سدّدت 2.12 مليار جنيه، تمثل قيمة إجمالى الكميات التى تم توريدها والبالغة 3.1 مليون طن، منذ بدء موسم التوريد الحالى.

وقالت الهيئة العامة للسلع التموينية، التابعة لوزارة التموين، إن تلك المبالغ تم سدادها إلى المزارعين من خلال البنك الزراعى، فور تسلم الكَميات المورَّدة.

كانت الحكومة قد أعلنت أن أسعار شراء القمح من المزارعين هى 685 جنيهًا للإردب درجة نقاوة 23.5، و670 جنيهاً لدرجة نقاوة 23، و655 لدرجة نقاوة 22.5.

وأشار المسئول إلى أنه متوقع عودة الحصاد والتوريد بعد إجازة عيد الفطر، موضحا أن أكبر المحافظات التى تقوم بالتوريد هى : كفر الشيخ، والوادى الجديد، وأسوان، والشرقية، والدقهلية، والمنوفية، والظهير الصحراوى فى جنوب مصر.

يُذكر أن 40 صومعة تابعة للشركة القابضة للصوامع والتخزين، التابعة لوزارة التموين، تستقبل القمح المورَّد من الفلاحين بالمحافظات دون أى مشكلات، وذلك بسِعات تخزينية إجمالية تصل إلى 3.5 مليون طن.

ويتم تسويق القمح لصالح الهيئة العامة للسلع التموينية، من خلال الجهات التى تتيح فتح مواقعها التسويقية فى جميع محافظات ومراكز وقرى الجمهورية، سواء فى الصوامع أو الشون، وذلك على فترتى عمل يوميًّا من التاسعة صباحًا حتى الرابعة عصرًا، ومن الثامنة مساءً حتى الحادية عشرة مساءً.

وأكد تقرير صادر عن وزارة الزراعة أنه تم حصاد كامل مساحة القمح الموسم الحالى، التى بلغت 3.2 مليون فدان فى المحافظات، وجارٍ استكمال عمليات الجمع والدرس لمساحات محدودة، ومن ثم استمرار عمليات التوريد لما بعد عيد الفطر.

وقال حسين عبد الرحمن، نقيب الفلاحين، إن عمليات التوريد لا تزال مستمرة فى المحافظات، مشيرًا إلى أن هناك بطئًا فى عمليات التوريد نتيجة الجو الحارّ خلال الفترة الماضية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »