اقتصاد وأسواق

التموين تدرس توزيع اسطوانات البوتاجاز على البطاقات التموينية

كتب ـ محمد مجدي

أعلن الدكتور خالد حنفي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن القيادة السياسية لديها رؤية شاملة ومتطورة سياسياُ وإقتصادياُ
 واجتماعياُ لمستقبل مصر، حيث يتم حالياُ الانفتاح والتواصل مع كل دول العالم، وعادت لمصر مكانتها الدولية، كما تتبني إقامة المشروعات الاقتصادية القومية الكبري، ومنها مشروع محور قناة السويس الجديد، وذلك لتوفير فرص العمل.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ محمد مجدي

أعلن الدكتور خالد حنفي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن القيادة السياسية لديها رؤية شاملة ومتطورة سياسياُ وإقتصادياُ
 واجتماعياُ لمستقبل مصر، حيث يتم حالياُ الانفتاح والتواصل مع كل دول العالم، وعادت لمصر مكانتها الدولية، كما تتبني إقامة المشروعات الاقتصادية القومية الكبري، ومنها مشروع محور قناة السويس الجديد، وذلك لتوفير فرص العمل.

وقال “حنفي”، خلال الندوة التي نظمها نادي سبورتنج الرياضي بالإسكندرية، إن هناك لجنة مشتركة بين وزارتي التموين والبترول، لدارسة توزيع أسطوانات البوتاجاز المنزلية، علي بطاقات التموين خلال الفترة المقبلة، وسوف تكون مماثلة بنظام توزيع الخبز، على البطاقات، حيث ستكون هناك مميزات لمن يوفر في الاستهلاك مثل نقاط الخبز.

وأضاف “حنفي”، أن هذا المشروع يعد من المشروعات التي تتولها وزارة التموين والتجارة الداخلية، وسيتم طرحها في المؤتمر الاقتصادي الذي سيعقد في مارس المقبل، المركز اللوجيستي للحبوب والغلال والسلع الغذائية، المقرر إقامته في دمياط، ومدينة التجارة والتسوق التي ستقام بالقرب من محور قناة السويس، لما لهما من عوائد اقتصادية واجتماعية كبري لمصر.

وأشار الي أنه يجري حاليا تطوير 105 شونة ترابية، وتحويلهم إلي شون حديثة متطورة، لحفظ الأقماح، وأنه سوف يتم الانتهاء منهم في مارس المقبل، لاستقبال محصول القمح المحلي الجديد، وإقامة عدة مراكز لوجيستية عالمية، وسلال الإمداد لتجميع وحفظ وتداول السلع الغذائية، والحبوب والغلال، وذلك لتأمين الاحتياطي الاستراتيجي من السلع.

ويهدف الوزير إلى تحويل مصر لسلة غذاء للمنطقة المحيطة، وإنشاء أول وأكبر بورصة سلعية في مصر والشرق الاوسط، بالتعاون والتنسيق مع بورصة شيكاجو الأمريكية، وأنه تم إقامة عدة تحالفات مع عدة دول عربية وإفريقية، ومجموعات استثمارية عالمية في مجال مشروعات السلع الغذائية والاقتصادية.

وأوضح أن من المشروعات التي قدمتها وزارة التموين للأسر المصرية متوسطة الدخل والشباب، مشروعي تحويل زيت الطعام المستعمل إلي سولار، وهو يتم تنفيذه حاليا في محافظة بورسعيد، وسيعمم في باقي المحافظات ومشروع تجميع المخلفات وبقايا الطعام، من المنازل لإنتاج السماد العضوي وإعادة تدوير المواد الصلبة وسيتم تطبيقه في محافظة بورسعيد قريبا قبل تنفيذه في كافة المحافظات.

وأكد حنفي، أن منظومة الخبز الجديدة تم تطبيقها بنجاح فى 19 محافظة حتى الان، وسيتم تعميمها قريبا في باقي المحافظات القليلة الباقية، حيث تم توفير الخبز بكميات كبيرة للمواطنين، وبجودة عالية، وقضت نهائياً علي طوابير الخبز، ووفرت نحو 30% من إستهلاك الدقيق المدعم، وأنه بلغت قيمة السلع الغذائية المجانية التي حصل عليها المواطنين، مقابل توفيرهم في إستهلاك الخبز، وهو فارق نقاط الخبز، وذلك في المحافظات التي تم تطبيق المنظومة فيها أكثر من 400 مليون جنيه.

وأشار إلي أنه يتم حالياً تطوير فروع المجمعات الاستهلاكية، وشركتي الجملة البالغ عددها حوالي 5 آلاف فرع، وطرح السلع فيها بأسعار مخفضة بنسبة كبيرة عن الأسواق، وتطوير المكاتب التموينية وعددها 1600 مكتب تمويني، علي مستوي الجمهورية، لتقديم الخدمة الجيدة للمواطنين، وأيضا يتم حاليا دراسة شروط استخراج بطاقات التموين، بزيادة حد الراتب وهو 1500 جنيه، والمعاش 1200 إلي مبلغ أكبر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »